facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحت بعض قنوات قطاع الإعلام التقليدي تميز نفسها عن غيرها بالجودة، في حين لم تصل وسائل الإعلام الاجتماعي إلى تلك المرحلة بعد. فنحن لا نجد موقعاً اجتماعياً يشابه بقيمته صحيفة "نيويورك تايمز"، التي تمثل الوجه المعاصر للصحف والكتب الذي نتج عن قرون من التطور، لأن "الإعلام الحديث" لم ينتج أسماء وفئات تتمتع بذات القوة بعد.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
ولكن وعلى الرغم من عدم وجود لاعبين مهيمنين على هذا القطاع، إلا أنّ هناك شركات شبكات اجتماعية تسعى لتحقيق "الجودة العالية". فأكثر الخطط الشائعة تتمثل في التخصص في أحد أمرين، إما بالمعلومات ذات الجودة العالية أو العلاقات العاطفية العميقة. وبالطبع يستخدم الناس الاتصالات والبرامج الاجتماعية للحصول على المعلومات الجيدة والعلاقات الوطيدة، كبرنامج المحادثة المحبوب سلاك الذي يستخدمه الأزواج والمتحابون والعائلات على نطاق واسع. إلا أنّ برنامج سلاك يستهدف سوق الشركات عموماً ولا يتخصص بالعلاقات الحميمية. وبالمثل، لا يتخصص فيسبوك بتقديم محتوى إخباري، على الرغم من استخدام أغلبية شركات الأخبار له في نشر مقالاتها.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!