تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
سؤال من قارئة: يركز عملي على تصميم أماكن العمل في مؤسسات القطاع الحكومي. أتعامل مع عدد من الأقسام الحكومية التي تبنت في الأعوام الأخيرة مساحات المكاتب المفتوحة بهدف زيادة التعاون بين الموظفين. فبدلاً من الحجيرات التقليدية الصغيرة، عملت هذه المؤسسات على زيادة المساحات المشتركة وتقليص المساحات الشخصية من أجل إنشاء بيئة عمل تعزز رفاهة الموظف. واليوم بالطبع في ظل واقع التباعد الاجتماعي الجديد يشعر عملائي أن تصميم المكاتب هذا سيحدّ من شعور موظفيهم بالأمان. 
سؤالي هو:
كيف يمكننا مساعدة هذه المؤسسات في إنشاء بيئة عمل تعزز رفاهة الموظف في زمن الجائحة وما بعدها؟ وحتى مع زوال الخطورة، هل سيرغب الموظفون بالجلوس على مسافة قريبة من زملائهم من جديد؟ كيف يمكننا معالجة هذه المشكلة؟
يجيب عن هذا السؤال كل من:
دان ماغّين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
إيثان بيرنستاين: أستاذ في "كلية هارفارد للأعمال".
إيثان بيرنستاين: بحسب خبرتي، عندما سألنا الموظفين عما إذا كانوا يرغبون في العودة إلى

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022