facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن إنجاز العمل في الوقت المحدد له. إنها التاسعة من صباح يوم الأحد، وقد وصلت لتوك إلى مقر عملك. وقائمة أعمالك لهذا الأسبوع طويلة: فهي تتضمن الرد على رسائل البريد الإلكتروني والاتصال بالعملاء وحضور الاجتماعات والبحث عن احتياجات العميل وكتابة مقترح وتحديث خطة مشروع والاطلاع على التطورات الجديدة في مجالك، ولا يبدو أن لهذه القائمة نهاية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إذن ففي زحام هذه المهام الكثيرة، ما المهام التي يجب أن تنجزها أولاً؟
كيفية إنجاز العمل في الوقت المحدد
الطريقة التي كثيراً ما يتبعها أغلبنا بشكل تلقائي هي البدء بالمهام الأسهل في التنفيذ، أو الأقرب من حيث موعد الانتهاء، بغض النظر عن أهميتها – وهي ظاهرة يصفها الباحثون باسم تأثير "الإلحاح البحت".
في عام 2018، وثق الباحثون هذا التأثير عبر خمس تجارب، إذ طلبوا من المشاركين في إطار هذه التجارب أن يتخذوا قرارات مفاضلة بين مهام اختلفت في درجة إلحاحها (موعد التسليم)، وأهميتها. فالمهام العاجلة كان موعد تسليمها أو إكمالها أقرب، بينما المهام الضرورية كان أجرها أعلى. ولاحظوا أن المشاركين فضلوا إنجاز المهام العاجلة على حساب الضرورية – حتى عندما كان أجر هذه المهام أقل. إذ يبدو أننا نولي قدراً أكبر من الاهتمام إلى الوقت، عندما نشعر أن لدينا قدراً ضئيلاً منه. ولهذا فعندما نشعر أننا مشغولون، فمن الأرجح أن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!