تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعتبر مسألة الأمن السيبراني وأمن إنترنت الأشياء من مصادر القلق التي تؤرق المؤسسات، ففي عام 2016، خسرت الشركات حوالي 4 مليار دولار بسبب الخروقات الأمنية وتعرضت سجلاتها للاختراق الأمني بمعدل 24,000 سجل في كل مرة بالمتوسط. ومن المتوقع أنّ العدد ارتفع عام 2017 بنسبة 36%. وباتت التهديدات والهجمات الأمنية مستمرة ومتصاعدة ومن المتوقع استثمار الشركات أكثر من 93 مليون دولار لمواجهة التهديدات السيبرانية حتى عام 2018، وبدأ الكونغرس يتحرك بشكل أسرع لسن القوانين على أمل أن يساعد ذلك في تحسين الوضع.
اقرأ أيضاً: الأمن الحاسوبي يضع ثقة العملاء في دائرة المنافسة
وعلى الرغم من زيادة الإنفاق في مجال الأمن السيبراني وتقديم المزيد من الابتكارات فيه، تُشير كل الدلائل أنّ الوضع لن يزداد إلا سوءاً. إذ يرتفع عدد الأجهزة غير المراقبة التي تدخل إلى الشبكات كل يوم بشكل كبير، وتتوقع شركة "غارتنر" (Gartner) أن يصل عدد الأجهزة إلى 20 مليون جهاز بحلول عام 2020. وعندها لن تنجح الحلول الأمنية التقليدية في التعامل مع هذا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!