تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: وجّه صندوق تحوط صغير انتقادات لاذعة إلى شركة "إكسون موبيل"، متهماً عملاق الطاقة بالتباطؤ في مواجهة التغير المناخي، ما أدى بدوره إلى تحقيقها عوائد مالية مخيبة للآمال. المدهش أن حملة الصندوق لقيت الدعم والمساندة من "نظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا" (CalSTRS) الذي يُعد أحد أكبر مالكي الأصول في العالم. ويريد الصندوق أن تجري "إكسون" 4 تغييرات: (1) تحديث مجلس الإدارة (2) فرض مزيد من الانضباط على مخصصات رأس المال على المدى البعيد (3) تنفيذ خطة استراتيجية لخلق قيمة مستدامة في عالم يحفل بالمتغيرات (4) إعادة تنظيم حوافز الإدارة. وإذا نجح صندوق التحوط في تمرير قائمة جديدة من أعضاء مجلس الإدارة، فسوف يشجع جيلاً جديداً من المستثمرين الناشطين الذين يمكنهم ممارسة الضغط على الشركات لتبني سياسات أكثر تقدمية بشأن أهداف البيئة والمجتمع والحوكمة.
 
ثمة شيء مثير للاهتمام يحدث بين المساهمين في شركة "إكسون موبيل" التي تعد إحدى كبرى شركات الطاقة العالمية، ما قد يبشّر ببداية حقبة جديدة في مجال الاستثمار الناشط. فقد ظهر صندوق تحوط ناشط جديد يُعرف باسم "إنجين نمبر وان" (Engine
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022