تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في السنوات الأخيرة، عايش المسوقون "عصر البيانات الكبرى" (Era of Big Data)، تلاه "عصر التخصيص" (Era of Personalization)، واليوم "عصر الموافقة" (Era of Consent). فمع دخول قانون حماية البيانات العامة (GDPR) حيّز التنفيذ في 25 مايو/أيار من العام الحالي، أصبحت الشركات ملزمة بحماية البيانات الشخصية لمواطني الاتحاد الأوروبي. يعني ذلك بالنسبة للمسوّقين، أن عليهم تحديث سياسات الخصوصية، ولكن الأهم أنه سيكون عليهم العثور على طرق مبتكرة جديدة للتواصل مع العملاء والحصول على موافقتهم لاستعمال بياناتهم من أجل مواصلة "علاقة التسويق" معهم. فكيف يمكن إقناع العملاء بمشاركة البيانات بعد الآن؟
اقرأ أيضاً: كيف يمكن للبيانات تحسين المشاريع الإبداعية؟
كان المسوقون في أنحاء الاتحاد الأوروبي يستعدون منذ أشهر لهذا القانون الجديد. إلا أن هذا القانون سيؤثر على جميع الشركات حول العالم، ومن بينها الشركات في الولايات المتحدة التي تجمع البيانات حول

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022