قد تفاجئك بفعاليتها، غير أن أغلب الشركات لا توظفها بشكل سليم
منذ أكثر من قرن من الزمن اشتكى صاحب أحد المتاجر الكبرى "دجون واناميكر" من عجزه عن قياس فعالية الأموال التي أنفقها على الإعلانات الترويجية لمنتجاته. ومنذ ذلك الحين منحت تكنولوجيا الراديو والتلفاز والإنترنت، الشركات سبلاً جديدة للترويج الذاتي، ومع ذلك فإن المعضلة الأزلية لا تزال قائمة: كيف لنا أن نعرف ما إذا كانت الدولارات التي تنفق على الإعلانات تزيد حجم المبيعات فعلاً؟

يشكّل ذلك السؤال أحد العوامل التي تدفع الشركات إلى توجيه الأموال التي تنفقها على الإعلانات نحو
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!