تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إن التوصل لطريقة من أجل حث مزيد من المواطنين على تلقي لقاح الإنفلونزا السنوي هي مشكلة مستعصية في الولايات المتحدة: فمنذ عام 2010، لم ترتفع نسبة الأميركيين البالغين الذين يتلقون تطعيماً ضد الإنفلونزا عن 46%، بل وانخفضت خلال تلك الفترة إلى 37% في عام 2017. تُقدر التكاليف الطبية المباشرة الناجمة عن الإنفلونزا بعشرات المليارات من الدولارات كل عام، بينما ترتفع التكاليف الاجتماعية أكثر من هذا بسبب خسارة ملايين الساعات من العمل ومليارات الدولارات من الإيرادات.
حققت معظم الإجراءات التدخلية التي استهدفت أفكار المرضى ومشاعرهم نجاحاً كبيراً. إلا أن المرضى ليسوا الحل الوحيد لزيادة معدلات التطعيم، فمقدمو الرعاية الصحية لهم تأثير ملحوظ على سلوك المرضى: حيث أثبتت إحدى الدراسات أن 99% من المرضى يقبلون تلقي لقاح الإنفلونزا عقب توصية الطبيب. لكن كيف يمكن تحفيز الأطباء المشغولين لتطعيم المزيد من مرضاهم؟ للإجابة عن هذا السؤال، أجرينا تجربة عشوائية محكومة لمعرفة ما إن كان تقديم المحفزات المالية أم خلق مناخ من المنافسة عن طريق إبلاغ العيادات بتصنيف أدائها مقارنةً بالعيادات الأخرى، كان له الأثر الأكبر. وكانت المفاجأة أننا اكتشفنا أن الاستراتيجية الثانية هي الأكثر فاعلية.
لتنفيذ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!