تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يعود الموظفون اليوم إلى المقار المكتبية لكن ليس كما كانوا عندما غادروها في شهر مارس/آذار من عام 2020، يجمع "مؤشر توجهات العمل" الأخير من شركة "مايكروسوفت" آراء 31 ألف موظف في 31 دولة وتوجهات العمالة من موقع "لينكد إن" ومليارات إشارات الإنتاجية من منصة خدمات "مايكروسوفت 365″، بهدف توفير رؤى أعمق حول العام المقبل وتسليط الضوء على ما يرغب فيه الموظفون بحق ومساعدة القادة على وضع خطة للمضي قدماً. توضح البيانات أن العامين الماضيين أوقعا أثراً دائماً على نفسيات الموظفين وعدّلا توقعاتهم وتسببا بتغيير جذري في طرق أداء العمل. هذه اللحظة مفصلية تزداد أهمية القيادة فيها أكثر من أي وقت مضى، والقائد الذي يتبنى عقلية جديدة ويغير القواعد الثقافية سيهيئ موظفيه وشركته لنجاح طويل الأمد. التكيف مع موجة التغيير في بيئة العمل هذه ليس سهلاً، ولذلك يوضح المؤلف 5 توجهات رئيسة لمساعدة القادة على تعزيز فرقهم كي تنجح في العام المقبل.
 
بعد عدة محاولات فاشلة، بدأت الشركات أخيراً بالانتقال إلى بيئة العمل الهجينة بحق. ومثل كل لحظة مفصلية مررنا بها على مدى العامين الماضيين، تتوفر وجهات نظر كثيرة حول ما سنواجهه في المرحلة التالية. في حين يتجه بعض الشركات إلى العمل المرن بصورة كاملة، يتجه البعض الآخر إلى العودة إلى المقار المكتبية كما كانت في عام 2019.
وعلى الرغم من اختلاف هذه الطرق فهي تؤدي بجميع القادة تقريباً إلى السؤال نفسه: هل التركيز الجديد على المرونة والرفاهة هو توجه مؤقت أم بداية الوضع الطبيعي الجديد؟
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022