تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أحد روّاد الأعمال يفكّر بإعادة تعيين أحد الموظفين الذين غادروا للعمل مع شركة منافسة.
ظهر رام كابور وأخوه وهما منتقعان بالألوان الجميلة من رأسيهما وحتى أخمص قدميهما، فهما يشاركان في احتفالات عيد هولي، وهو مهرجان الألوان في الهند، وهما الآن في طريق عودتهما إلى البيت حيث يسكنان مع والديهما وذلك في مقاطعة غورغاون، استعداداً لتناول وجبة طعام تقليديّة عائليّة. رنّ هاتف رام على بوّابة المنزل، ورفع شاشة الهاتف كي يري شايام اسم المتّصل: إنه هاري شوكلا.
سأله شايام متفاجئاً: "ولماذا يتصل بك في عيد هولي؟"
رام هو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة غرين إمباكت للاستشارات، وهي شركة للتصميمات المستدامة، وكان هاري أحد أهمّ الموظفين الشباب لديه، إلى أن انتقل منذ سنتين إلى شركة منافسة.
فأجاب رام: "ربّما يبحث عن وظيفة على ما أعتقد. هنالك تواصل بيننا الآن".
لكنّ شايام قال منفعلاً: "مستحيل! لكنّه تخلّى عنك، وأنت أقسمت بأنّك لن تتحدّث معه مجدّداً".
كان هذا بالفعل ما حصل. لقد كان هاري بمثابة اليد اليمنى لرام في غرين إمباكت، إذ كان يُشرف على المهندسين المدنيين في مواقع العمل في مشاريع الشركة للعقارات التجاريّة والسكنيّة، بينما كان رام يتابع قضايا التحليل التقنيّ وكوادر التصميم في المكتب. وقد كان من الصعب في العام الأوّل من إنشاء الشركة إقناع المطوّرين المحلّيين بأهمّية الإنشاءات المستدامة.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022