تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ثمة شيء واحد لم يتغير وسط حالة من التقلبات السياسية التي ما زالت تلقي بظلال قاتمة على مستقبل الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، وهو أن المرضى والأطباء السريريين والخطط الصحية والدافعين وصناع القرار مستمرون في سعيهم لتحقيق نتائج أفضل بتكاليف أقل لا سيما في ما يتعلق بخدمات الرعاية الصحية للأمراض الخطرة.
ونظراً للعبء المالي الهائل الذي تضعه خدمات الرعاية الصحية على كاهل الدولة، يجب أن نضع على رأس أولوياتنا مهمة تغيير الطريقة التي نتبعها في رعاية مرضى الحالات الخطرة عالية التكلفة. إن إعادة تصميم خدمات الرعاية الخاصة بهذه الحالات هي طريقة أساسية تمكننا من تحسين حياتهم وتقليص مجموع تكاليف الرعاية الصحية على نحو مستدام.
تعزيز خدمات الرعاية الصحية للأمراض الخطرة
يذهب نصف إنفاق الدولة على الرعاية الصحية إلى أغنى 5% من السكان الأعلى إنفاقاً، بينما تعتبر الشريحة التي تمثل أعلى 1% مسؤولة عن أكثر من 20% من مجموع تكاليف الرعاية الصحية. ويمثل هؤلاء المرضى المكلفين الفئة الأكثر تعرضاً للمخاطر الاقتصادية لأنهم الأكثر تعرضاً للمخاطر الطبية. إنهم أكثرنا مرضاً وأكثرنا إصابة. هم في الغالب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!