facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الإفراط في الإنفاق قد لا تجني منه الكثير.
كان مارسيل كورستجينس، أستاذ التسويق في "المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (إنسياد)" يتشاور منذ عقد مضى مع موظفي إحدى الشركات متعددة الجنسيات في مجال السلع الاستهلاكية المعبأة حول الطرق الممكنة لإنعاش واحدة من أكبر الماركات التجارية في الشركة. وفي أحد الاجتماعات التي استمرت لمدة ثلاثة أيام، أثار عرض تقديمي مذهل أعدّه فريق البحث والتطوير بالشركة إعجابه ورأى أنه عرضاً مذهلاً للغاية، ولكن لم ير ذلك أحد سواه! ويقول معلقاً على ذلك: "عُرضت الكثير من الأفكار التي يمكن تطويرها، ولكن في نهاية جلسة البحث والتطوير، قال جميع الحاضرين حسناً، لنتابع الحديث عن الاتصالات والدعاية ولم يتحدث أحد بعدها عن البحث والتطوير مرة أخرى". ولا يخفى على أحد أنّ الشركات الكبرى العاملة في مجال السلع الاستهلاكية المعبأة تُعتبر قوى محركة في مجال التسويق، إلا أنّ هذا التجاهل الواضح لما يُقدم في مجال البحث والتطوير من أفكار ورؤى ظل عالقاً في ذهنه. ورغم أنّ شركات السلع الاستهلاكية المعبأة تتخلف كثيراً في الترتيب عن شركات التكنولوجيا العالية وشركات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!