تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: خرجت ملايين النساء من قوة العمل في الولايات المتحدة منذ بداية الجائحة، ومعظمهن خرجن بسبب عدم وجود خيارات تتعلق بدراسة الأبناء ورعايتهم. ولكن إذا تُرك هذا الخروج الجماعي دون معالجة، فإنه يمكن أن يؤدي إلى تراجع التقدم الذي أحرزته المرأة في مكان العمل لعقود. ولذلك يجب على الشركات أن تضع سياسات وبرامج مصممة لدعم موظفاتها وإعادة المرأة إلى العمل بعد زوال الجائحة. ويمكن للشركات القيام بذلك من خلال منح إجازة غياب عن العمل بسبب الجائحة، وتحقيق التنوع في مجموعات المرشحين، وتصميم برامج للعودة إلى العمل وصقل مهارات النساء، وعدم استبعاد المرشحات اللاتي لديهن فجوة توظيف في سيرهن الذاتية. فالشركات التي ستفعل ذلك ستجذب المواهب التي تمتلك مجموعات المهارات المحددة التي تحتاج إليها وستساعد في الحد من التراجع الشديد في تقدم المرأة في مكان العمل.

مع مغادرة ما يقرب من 2.2 مليون امرأة سوق العمل في الولايات المتحدة منذ بداية الجائحة، يتراجع تقدم القوة العاملة النسائية إلى الوراء. فقد اضطرت الأمهات العاملات إلى الاستقالة أو تقليل ساعات عملهن بشكل كبير نظراً إلى أن تحقيق التوازن بين العمل ومسؤوليات رعاية الأطفال والدراسة عن بُعد أصبح صعباً للغاية.
طرق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022