تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذا المقال الذي يتحدث عن التعويضات التنفيذية تحديداً. تختلف طبيعة التغيير في عالم الأعمال التجارية اليوم عن الماضي من حيث الحجم والسرعة، حيث تعمل التكنولوجيا على زعزعة نماذج الأعمال الأساسية مسفرة عن حدوث تحولات في جميع القطاعات. ووفقاً لدراسة أجرتها شركة "أكسنتشر" (Accenture) عام 2019، فإن 71% من أصل 10,000 شركة في 18 قطاعاً صناعياً هي "في خضم زعزعة كبيرة أو على وشك التعرض إلى زعزعة كبيرة". وبالمثل، اختتمت شركة "ماكنزي" (McKinsey) دراسة رئيسة حول قطاعات صناعة السيارات والإلكترونيات والفضاء الجوي والدفاع بقولها: "ستشهد القطاعات الصناعية مزيداً من الزعزعة خلال السنوات الخمس المقبلة مقارنة بالسنوات العشرين الماضية مجتمعة".
في الوقت نفسه، تعمل القوى المجتمعية وأولويات الأعمال التجارية الجديدة على تقويض أولوية المساهمين وتعزيز مصالح أصحاب المصلحة الآخرين. وخرج الاستقرار الاستراتيجي من دائرة الأضواء لصالح الرشاقة الاستراتيجية.
ومع ذلك، لم تجرِ مطابقة الاستجابات لهذه الزعزعة مع تصميم نظام الحوافز على المدى الطويل، حيث تكافئ خطط المكافآت التقليدية المسؤولين التنفيذيين على نجاحهم على مدار 3

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022