تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

الآثار الاقتصادية لامتناع الشركات عن إصلاح ثقافتها المسمومة

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تحولت أنظار كافة القطاعات التجارية والأكاديمية والقطاع العام على مدار العقد الماضي نحو الثقافة والأخلاقيات في استجابة للأزمة المالية وكذلك نظراً لسوء السلوك في مجموعة واسعة من الشركات الكبرى. ولكن، ما هو الدور الذي تلعبه الثقافة في السلوك السيء الذي تنتهجه الشركات الكبرى، ولماذا تستمر هذه الثقافات التي تثير إشكاليات؟ تتأثر وجهة نظري بل ويتأثر أسلوب تعاملي مع مخاطر سوء السلوك بطبيعة عملي كمشرف في أحد البنوك، كما تتأثر بخلفيتي وبالتدريب الذي تلقيته كخبير اقتصادي. ومن وجهة نظري، ينبغي ألا يقتصر الإشراف المصرفي على سلامة الشركات المالية وقوتها المالية فحسب، وإنما يجب أن يمتد ليشمل ثقافتها كذلك. ويأتي مبرر هذا…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .

-->