تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ربما تبدو قصة نشأة شركة آيديو (IDEO) للوهلة الأولى ضرباً من الخيال أو أسطورة من الماضي، لكنها حقيقة واقعة، حيث أسس ديفيد كيلي شركته بهدف بسيط، ألا وهو خلق بيئة عمل مكونة من أفضل أصدقائه. والتزم بذلك حقاً في بداية الأمر، حين أحضر أحد أقرب أصدقائه لمعاونته في إطلاق شركته التي أصبحت لاحقاً آيديو من وادي السيليكون.
وها نحن أصبحنا في غضون أكثر من 30 عاماً لتصميم الشركة العالمية والتي يعمل لديها ما يزيد عن 650 موظفاً. بالتأكيد، لم نصل إلى هذا العدد بتوظيف أصدقائنا فقط، غير أنّ الذهنية التي بدأ بها ديفيد ما زالت تُلهم الطريقة التي نعمل بها. فالمبادىء الأربعة التي تقوم عليها ثقافة الشركة هي في الواقع مستوحاة بشكل مباشر من البيان التأسيسي الذي أعده وتهدف إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022