facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Pakhomov Andrey
أخبرتني صديقة في الإدارة التنفيذية لمؤسسة تعمل في صناعة متأثرة بالزعزعة الرقمية والهوامش المتدنية خلال جلسة سوياً كيف نالت رئيستها التنفيذية الجديدة إعجاب الجميع في اجتماع للإدارة التنفيذية خارج الشركة. قالت صديقتي: "لقد استمعت بحرص لشكاوى الأفراد بشأن جميع العمليات والعوائق التي شعروا أنها تعرقل أداء وظائفهم. وبدلاً من صدّهم أو مهاجمتهم، وافقت وقالت أنها ستفعل ما في وسعها للتخلص من هذه العوائق… فأُعجِب الجميع بذلك وشعروا بالنشاط".اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
أثر إشراك الموظفين في الإدارة
لا شك في أن الأثر رائع بالنسبة للرؤساء التنفيذيين المتجاوبين، لكن تفانيها الواضح مع علمها جيداً بالصناعة عبّر عما يتجاوز الرغبة المفهومة في القضاء على الأعباء البيروقراطية المزعجة. فقد أرادت على الأرجح أن ترى كيف يدرك أفراد الإدارة العليا فاعليتهم. والهدف من وراء ذلك: القضاء على العوائق المؤسسية لتحسين نتائج العمل كُلياً.
لم يكن التمكين غرضها في المقام الأول، فالرئيسة التنفيذية كانت تزيل بفاعلية حجج الإدارة التنفيذية لتبرير تدهور الأداء وعدم الكفاءة. وقد لاحظت بصفة أساسية أن هذا كان استثماراً في رفع تحمّل الأفراد للمسؤولية. لم تعارضني صديقتي المسؤولة عن جزء كبير من العمل، فقد كانت تدرك صعوبة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!