في خطابه مؤخراً، قال أليكس أزار، وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأميركي، إنه "لا توجد قوة أقوى من عميلٍ مطّلع". فماذا عن المورد المطّلع؟ لو كانت الأنظمة الصحية تسعى بجدية لتحسين قيمة الرعاية المقدمة فهي بحاجة إلى إدراج الأطباء في هذا الخصوص. بحسب مسح وطني أجراه نظام الرعاية الصحية بجامعة يوتا، فإن 89% من الأطباء يعتقدون أن التكلفة الإجمالية للرعاية الصحية في الولايات المتحدة مرتفعة للغاية. ونحتاج الآن لمنح الأطباء فرصة للمشاركة في النقاش عن طريق تطوير أدوات تضفي الشفافية على بند التكلفة.  

على مدار السنوات الخمس الماضية، عمل نظام الرعاية الصحية لجامعة يوتا على بناء أداة تقوم بهذا الدور. ووفرت مبادرة النتائج مدفوعة القيمة (Value Driven Outcomes)، التابعة للجامعة، للأطباء بيانات التكلفة لتقييم النتائج الطبية لكل دولار مدفوع. والمبادرة هي إطار معياري قابل للتوسع يستقي من نظام الرعاية الصحية مستودع بيانات المشروع أو الشركة ويتيح للمرضى خلال اللقاءات الفردية ومجتمع المرضى ككل الوصول للمعلومات.  

تشمل هذه المبادرة بيانات تساعد على تعريف الجودة (مثل مقاييس الجودة الوطنية ومقاييس الجودة المحددة من قبل الطبيب)، والتكلفة (بما فيها الإمدادات والصيدلية والتصوير واستخدام المختبرات واستخدام الموارد البشرية والموازنة العامة وسجل المؤسسة الكامل للمعاملات المالية وفيه تكاليف شراء إمدادات طبية بعينها). تستخدم الأداة هذه البيانات لحساب ودمج معلومات التكاليف مع مقاييس النتائج والجودة ذات الصلة. بعبارة أخرى، تمد الأداة الأطباء بالبيانات الضرورية لصنع قرارات مدعومة القيمة نيابة عن مرضاهم.

وتعد غرفة العمليات واحدة من أكثر البيئات كثيفة الموارد في نظامنا للرعاية الصحية. ولهذا، كجراحين، فإننا نرغب في استخدام إطار النتائج مدفوعة القيمة للعمل وتطوير أداة تستهدف تحديداً الدور الذي يلعبه الجراحون في خلق القيمة: وهو توفير مزايا الجراحة بتكلفة معقولة. لهذا كله، طوّرنا أداة "حساب تكاليف غرف العمليات" (Operating Room Cost Accountability) والتي تُعرف اختصاراً بـ(ORCA) وتجمع قائمة مفصلة بالمتطلبات المستخدمة لكل عملية يجريها الجراح.

تُفصّل أداة (ORCA) كذلك تكلفة الشراء لكل بند إمداد جراحي، كما تفصّل طريقة استخدام الجراحين الأفراد للإمدادات في كل عملية يجرونها، بالإضافة لقيامها بحساب متوسط تكلفة الجراح في العملية والتعرف على التكلفة الحقيقية لكل دقيقة في غرفة العمليات. بعبارة أخرى، توفر الأداة للجراحين بيانات التكلفة للموارد الخاضعة لسيطرتهم ليصبح بإمكانهم رؤية تكلفة كل بند من خلال جهاز الحاسوب أو الجهاز اللوحي الخاص بهم من مكاتبهم، وذلك قبل التوجه لغرفة العمليات. هكذا، يستطيع الجراحون الموازنة بين المزايا والتكلفة وطرح سؤال القيمة الرئيسي: هل الأمر يستحق؟

تظهر الأداة أيضاً كم من الوقت يحتاج الجراح لإجراء كل عملية ومتوسط الوقت الذي تستغرقه. يمكن للجراح استخدام كافة البيانات لمقارنة الوقت والتكلفة لديه بالوقت والتكلفة لدى الجراحين الآخرين الذين يقومون بنفس العملية ثم يبدأ في طرح الأسئلة.

في جراحات الفتق في الفخذ مثلاً، يمكن لأحد الجرّاحين العموميين البحث في أداة (ORCA) عن كل الحالات الجراحية المماثلة المسجلة في نظامنا للرعاية الصحية. ويمكن للجراح رؤية تكلفة الإمدادات المستخدمة في غرفة العمليات ومقارنة استخدامه لها باستخدام أقرانه. أما لرأب الفتق، فسيجد الجراح اختلافاً في التكلفة بقدر ستة أضعاف بسبب اختلاف نوع الشبكات التي يختارها الجراحون في مؤسستنا لعلاج الفتق. ومع ذلك، لا تُظهر المؤلفات الحالية أي فرق ملحوظ في نتائج المرضى حسب ارتباطها بنوع الشبكة المستخدمة. إنّ استخدام شبكة أكثر تكلفة هو ببساطة أمر أكثر تكلفة.

في العام الماضي، أُتيحت الأداة لكل الجراحين المسجلين في نظامنا للرعاية الصحية. ووجدنا أنّ الفرصة الحقيقية لخلق القيمة تظهر عند اجتماع مجموعات من الجراحين يقومون بنفس العملية ويتخذون قرارات بشأن العمليات العادية التي تُعظم النتائج السريرية والتكلفة.

على سبيل المثال، يستخدم بعض الجراحين المنظار لعلاج فتق الفخذ، وهو عبارة عن مشرط كهربائي مزود ببالون صغير لتهيئة موضع العمل في جدار البطن، فيما يعمل الآخرون على تهيئة موضع عمل يدوياً. وتبين أنّ الجراحين الذين استخدموا المشرط الكهربائي البالوني أنفقوا 400 دولار تكلفة إضافية على تكلفة الجراحين الآخرين، إلا أنهم برروا ذلك بأنّ المشرط الكهربائي وفّر لهم وقتاً في غرفة العمليات وبالتالي، وفّر لهم تكلفة. لكن البيانات أظهرت خلاف ذلك: فالجراحون الذين لم يستخدموا المشرط الكهربائي أنهوا عملياتهم في وقت أسرع من المتوسط محققين النتائج نفسها. أما الذين استخدموا المشرط الكهربائي فقد تعلموا سريعاً من زملائهم كيفية إجراء الجراحة بدونه، مما نتج عنه لاحقاً قصر وقت العملية وخفض تكلفتها.

سواء تعلّق القرار بتوحيد الإمدادات المستخدمة لعملية بعينها مثل علاج فتق الفخذ أو إمدادات عامة لتخزينها في غرفة العمليات، فإنّ أداة حساب تكاليف غرف العمليات تسمح لنا بالتعرف على الأطباء أصحاب المصلحة الذين ينبغي أن يكونوا على طاولة النقاش. مؤخراً، وظّف الجراحون الذين يستخدمون أجهزة تشريح كهربائية أداة (ORCA) للتعرف على بعض الأجهزة الأكثر تكلفة التي ليس لها ميزة إضافية ثم القضاء عليها. وفّر هذا الإجراء 27% من التكلفة الإجمالية للأجهزة أي حوالي 250 ألف دولار خلال الستة أشهر الأولى من الاستخدام في المستشفى الرئيسي التابع لنا.

تتطلب الرعاية السريرية عالية القيمة تعظيم نتائج المريض وزيادة تكاليفه. ولكن من أجل القيام بذلك، سنحتاج إلى إشراك الأطباء في إجراء تحليلات القيمة عندما يوصون بعلاجات لمرضاهم. بينما لا زلنا بعيدين عن تشكيل حركة واسعة النطاق ومستدامة ذات مغزى نحو رعاية ذات قيمة عالية في هذا البلد وهو الهدف، فإنّ تجربتنا المبكرة مع أداة (ORCA) تُظهر أنّ معرفة القليل فقط عن الآثار المترتبة على تكلفة الخيارات العلاجية يجعل النقاش مستمراً ويلهم ويحفّز على العمل. قد لا تكون شفافية التكلفة هي الحل الكامل، ولكننا نعتقد (وهو ما تبينه خبرتنا) أنها بداية جيدة جداً.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!