تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كم مرة طرحت سؤال: "ما هي أهدافك المهنية؟" على شخص تقوم بإدارته أو إرشاده، دون أن تحصل على أي إجابة سوى نظرة بلا أي معنى؟ ربما يعترف الشخص لك أنه لا يعرف ماذا يجب أن تكون أهدافه، أو ما إن كانت هناك فرص له للتقدم في شركتك. كيف ستبدأ بتقديم الدعم له؟ وماذا عن إرشاد شخص لا يعرف أهدافه المهنية بوضوح؟
إنّ الشعور بعدم الرضا المهني هو مشكلة متنامية في عالمنا اليوم، ولذلك قررنا تغيير طريقة عملنا في شركة ويت واتشرز (Weight Watchers) بمساعدة شركة لايف لابز ليرنينغ (LifeLabs Learning). كانت نتائج الاستبيان الذي أجرته شركة سي إي بي (CEB) عام 2015 على الموظفين قادرة على تحديد المشكلة بصورة جيدة، حيث أوضح 70% من الموظفين الخاضعين للاستبيان (ويعملون في قطاعات مختلفة) أنهم غير راضين عن الفرص المهنية في شركاتهم، وهو رقم مرعب بما أنّ الرضا الوظيفي يعد واحداً من أكبر العوامل المحركة للانخراط في العمل والاستمرار فيه.
اقرأ أيضاً: كيف تبني علاقة رائعة مع مرشدك؟
وفي الوقت ذاته، ذكرت نسبة 75% من المؤسسات أنها توقعت أن تواجه نقصاً بالمهارات والمعارف الضرورية بين موظفيها. لذلك، يشعر الموظفون أنهم غير

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022