فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
نواجه جميعاً أياماً عصيبة أحياناً في العمل. لكن ماذا الذي يجب أن تفعله إذا تولدت لديك قناعة متزايدة بأنك تعمل في المكان الخاطئ؟ هل يجب أن تستقيل فوراً، أم تحاول السعي نحو إنجاح مهمتك؟ والأهم من ذلك، كيف يمكنك إعادة نفسك إلى المسار المهني الصحيح؟
ماذا يقول الخبراء؟
تقول دوري كلارك (Dorie Clark) مؤلفة كتاب "حاول إعادة تشكيل نفسك بحلة جديدة: حدد طريقة ظهورك، وتخيل مستقبلك" (Reinventing You: Define Your Brand, Imagine Your Future): "لكل وظيفة حسنات وسيئات"، التحدي الأكبر الذي تواجهه هو معرفة ما إذا كانت المشاكل التي تواجهها مؤقتة، أم أنها متأصلة وجزء لا يتجزأ من طبيعة دورك الجديد. وهنا قد يكون من المفيد جداً البدء بطرح الأسئلة الصحيحة، على نفسك وعلى مديرك في الوقت نفسه. تقول بريسيلا كلامان (Priscilla Claman)، رئيسة شركة "استراتيجيات الحياة المهنية" (Career Strategies)، وهي شركة تدريب مهني مقرها في بوسطن: "معظم الأشخاص الذين يقومون بعمل خاطئ لم يجروا أبحاثاً كافية حول الشركة والعمل الجديد". إليك بعض النصائح التي يمكنها تحويل خيار سيئ اتخذته في حياتك المهنية لصالحك.
كن واقعياً
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!