تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إنها لحظة مروعة عندما يقدم أحد أعضاء فريقك المحبوبين استقالته، إذ إنك ستواجه خليطاً من المشاعر تتراوح ما بين الشعور بالخوف من رد فعل باقي أعضاء الفريق، والشعور بالإحباط جراء اضطرارك إلى إضافة مهمة تعيين موظف جديد على جدول أعمالك المزدحم أصلاً، والأسوأ من ذلك هو الشعور المرافق لك بأنه قد تم رفضك باستقالة ذلك الموظف.  فكيف يمكن إدارة معنويات الفريق بعد مغادرة موظف موهوب؟
كما هي الحال في معظم المواقف العصيبة التي تواجه المدراء، فإنّ كيفية تعاملك مع الاستقالة لن يقتصر تأثيره عليك فقط، بل إنّ طريقة استجابتك ستؤثر على ما إذا كانت مغادرة ذلك الموظف ستكون بمثابة عقبة نمطية اعترضت طريقك أم نقطة انعطاف باتجاه الأسفل بالنسبة لفريقك.
إدارة معنويات الفريق بعد مغادرة موظف موهوب
قبل مشاركة الخبر مع أي موظف، خذ بعض الوقت للتفكير بكل تأن في طريقة استجابتك، إذ سيتيح لك هذا الإجراء التصدي لردود أفعالك الخاصة قبل اضطرارك إلى إدارة ردود أفعال أعضاء فريقك. فإذا حدث وتسرعت بتصرفك وحاولت إيصال رسالة إيجابية بينما تخبئ القلق أو الإحباط أو شعورك بالمرارة، فإنّ هذه المشاعر القوية ستظهر من خلال لغة جسدك. إذ عندما تكون كلماتك إيجابية ولكن لغة جسدك ترسل إشارات تعبر عن شعورك بالقلق، سيلاحظ فريقك التناقض

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022