فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تحتاج الشركات لتعيين مشرف لفريق ما، تتوجه الأنظار دائماً إلى الشخص الأكثر إنتاجية في الفريق، وبينما ينجح بعض هؤلاء المتميزين في دورهم الجديد كإداريين، إلا أن الكثيرين يفشلون في ذلك. وعندما يواجهون هذا الفشل، فإنهم غالباً ما يغادرون الشركة، مما يتسبب بتحمل الشركة لخسارة مضاعفة؛ فمن جهة، يخسر أعضاء الفريق مديرهم الجديد، ومن جهة أخرى، تخسر الشركة أحد أفضل موظفيها. وقد تكون الخسارة ذات أثر كبير على الشخص ذاته، فيبدأ بالتشكيك في مهاراته، وذكاءه، ومساره المهني، وبالنتيجة، يخسر الجميع.
لماذا إذن، يفشل البعض، بينما ينجح آخرون؟
أوضحنا في مقال آخر السلوكيات السبع للأشخاص الأكثر فعالية بناء على تحليل لـ 7,000 عامل. وكانت السلوكيات هي: وضع أهداف ممتدة، والاتساق في العمل، وامتلاك المعرفة والخبرات الفنية، والقيادة من أجل تحقيق النتائج، وتوقع المشكلات وحلها، وأخذ زمام المبادرة، والتعاون.
تعزز هذه الصفات من المهارات والإنجاز الشخصي، وهي مهارات قيمة تجعل الأشخاص أكثر إنتاجية، ولكن جميع هذه المهارات، باستثناء الأخيرة (التعاون) تركز على الفرد نفسه بدلا من التركيز على الفريق. بالعودة إلى بياناتنا، وجدنا أن المهارات التي تميز المدير الناجح هي مهارات تركز على الآخرين:

تقبل النقد الإيجابي والتغير الشخصي. من أهم المهارات التي يجب أن توجد عند المدير الجديد هي الرغبة في طلب النقد الإيجابي من الآخرين والتصرف بناء على هذا النقد. فهو يسعى للوعي
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!