تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ربما كنت تعتقد قبل تطبيق الحجر الصحي أنك تقضي يوم عملك بأكمله تقريباً أمام شاشة الكمبيوتر. ولكنك لم تكن تعلم أنك ستقضي وقتاً أطول بكثير عندما تعمل عن بُعد من المنزل، وستشعر بمشاكل الجلوس أمام الكمبيوتر. فمن خلال رحلة الذهاب يومياً إلى العمل والاجتماعات الرسمية والمحادثات القصيرة العابرة وتبادل أطراف الحديث مع الزملاء في موضوعات لا تتعلق بالعمل وفترات الاستراحة أثناء يوم العمل وتناول وجبة الغداء، كانت لديك العديد من الفرص طوال يوم عملك لتريح عينيك من النظر إلى شاشة الكمبيوتر وتنفصل عن العالم الرقمي.
ولكن مع عدم توفر تلك الاستراحات الطبيعية في الوقت الحالي، أصبحت فترات الراحة من استخدام التقنيات قليلة أو منعدمة. وعلى وجه الخصوص، مكالمات الفيديو التي تسبب مزيداً من التعب والإرهاق؛ حيث إن الاضطرار إلى التركيز على عدة وجوه في آن واحد مع معرفة أنه يمكن للجميع رؤيتك يسبب إجهاداً ذهنياً وعاطفياً لا نواجهه بمثل هذه الحدة في التواصل وجهاً لوجه. كما أن قضاء وقت طويل أمام شاشة الكمبيوتر يمكن أن يسبب إجهاداً للعين وإرهاقاً عضلياً لأنك تحتاج إلى إبقاء جسمك متصلباً لساعات لتظل داخل نطاق رؤية الكاميرا.
كيفية تقليل وقت الجلوس أمام الكومبيوتر أثناء العمل من المنزل
لمساعدة عملائي الذين أدربهم على إدارة الوقت في المحافظة على طاقتهم وتجديد نشاطهم، عملنا على إيجاد طرق يمكنهم باتباعها تقليل الوقت الذي يقضونه في استخدام التقنيات أو إلغائه من يومهم. إليكم فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي وجدنا أنها الأكثر فاعلية.
لا تلجأ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!