تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذا الاستفسار حول التعامل مع زميل العمل السيئ تحديداً.
سؤال من قارئ: مضى عليّ عام واحد في دور مديرة فريق يتألف من خمسة أفراد ورثته بعد انضمامي إلى الشركة. أتمتع بخبرة 10 أعوام ولدي شهادة ماجستير في مجال اختصاصي، لكني أواجه صعوبة في إدارة موظفة واحدة من هذا الفريق. وهي تعمل عن بعد، في حال كان هذا الأمر مهماً. إذ أبدت مقاومة شديدة منذ اليوم الأول، وعندما أطلب منها مشاركة المعلومات أو القيام بمهام بسيطة ترد بإجابات مطولة لتبرير عدم اضطرارها إلى تنفيذ ما طلبته أو تبرير عدم اتباعنا هذه الطريقة في العمل. على سبيل المثال، طلبت رؤية مسودة جداول الأعمال قبل تعميمها، ورفضت. عندما انضممت إلى الفريق، وضحت عدم قبولي بإجراء تغييرات كبيرة فجائية، على الرغم من أني رأيت أن هناك مجالاً كبيراً للتحسين. وحددت ثغرات معرفية رئيسية خاصة بها، وفعلت ما أعتقد أن المدير الجيد سيفعله، بتوفير فرص تدريب لها. أخبرها طوال الوقت بأنها موظفة متميزة الأداء، وأشكرها على مساهماتها وأشيد بها علناً. على الرغم من عملها عن بعد، فهي تتمتع بعلاقات رائعة في المكتب الرئيسي وتتبادل الأحاديث دائماً مع زملائها خلال زياراتها الفصلية، يبدو أنها تتصرف على نحو سيئ معي أنا فقط. أنا لست مديرة تتدخل بأدق التفاصيل، رغم أني أشك أنها تفترض أني كذلك لأن مدراءها السابقين كانوا منفصلين عنها تماماً. وضحت لها أن وظيفتي تتمثل بربط الأعمال اليومية بالاستراتيجية الشاملة، وأني لن أتمكن من فعل ذلك إذا استمرت بإبعادي والتعامل معي ببرود. كل ما يمكنني فهمه هو أنها ببساطة لا تحب أن يشرف أحد عليها، أو أني لا أروق لها فحسب. وفي إحدى المرات تجاوزتني وتوجهت إلى مديري لتشتكي علي، ولكنه صدها وقال لها إن
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022