facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
"لا يسعني تصديق قدرتك على إدارة كل تلك المسؤوليات"، تلك هي أكثر التعليقات المتكررة التي أسمعها من العملاء والزملاء وحتى الأصدقاء هذه الأيام، سواء في بداية اجتماع ما عبر الفيديو أو عند إجراء مكالمة ما وحتى في أثناء عملنا على تنفيذ عمليات المراجعة المعتادة قبل الاجتماعات.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ودائماً ما يُصيبني ذلك التعليق بالدهشة، فأنا أستاذة تدرّس في الجامعة، واستشارية تقدم المشورة لمختلف المؤسسات اليوم تقريباً. وأنا باحثة أشترك مع زملائي في العمل على العديد من المشاريع. وأنا زوجة لرجل متلزم بعمله وتحاول أن تكون مبدعة بشأن الاستمتاع بوقتها مع عائلتها خلال فترة الإغلاق العام. وأنا أم لأربعة أطفال، أكبرهم يبلغ من العمر 7 سنوات وأصغرهم تخطى الستة أشهر. عندما أسمع عبارة "لا يسعني تصديق قدرتك على إدارة كل تلك المسؤوليات"، تكون إجابتي "وأنا أيضاً"، حتى إن لم تكن إدارتي لها مثالية أو جيدة في بعض الأحيان.
ومن المؤكد أنه يوجد العديد من الأفراد العاملين في جميع أنحاء العالم الذين يواجهون صعوبة في التوفيق بين مهامهم منذ بدء جائحة "كوفيد-19″، مثلي تماماً. وقد سمعت بالفعل الكثير منهم يشتكون من واقعهم الصعب وتجاربهم السيئة، ومن المؤكد أن أغلبهم يواجهون تحديات بالغة الصعوبة، بما فيهم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!