تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: بينما تتأهب الشركات للأزمات، غالباً ما تعجز عن الرجوع خطوة إلى الوراء وطرح سؤال بسيط: كيف صممنا شركتنا؟ قضت المؤلفة سنوات في تدريب الشركات وتقديم المشورة لها بشأن إدارة الكوارث والاستعداد لها، وباتت تعتقد أن التأهب الجيد ينبع من التنظيم الجيد، وأن التأهب السيئ عادة ما يكون نتيجة للتنظيم السيئ. لذا، يجب على قادة الشركات تقييم "عملية الاستعداد للأزمات". وهذا يعني التركيز بقدر أقل في البداية على التدريب والبروتوكولات والقيادة والتواصل، والتركيز بقدر أكبر على الإبلاغ الداخلي وهيكل الحوكمة. السؤال الأساسي الذي يجب أن تطرحه جميع الشركات الآن، في عصر يشهد كوارث متكررة، هو ما إذا كان تم تصميم هيكل الإدارة والقيادة بما يحافظ على أمنها. ولكي يتمكن القادة من تصميم الهيكل الإداري لشركاتهم للاستجابة للأزمات على نحو أفضل، ينبغي لهم التركيز على 3 جوانب: الموضع وإمكانية الوصول وتوحيد الجهود.
 
في المؤلفات المتعلقة بمجال الأعمال التجارية التي تتناول إدارة الأزمات والكوارث، هناك تركيز كبير على موضوعات مثل القيادة والتواصل والتخطيط. عادة ما يكون موظفو الأمن والأشخاص المكلفون بالتأكد من استعداد الشركات للأزمات أكثر اهتماماً بالتكنولوجيا والمعدات اللازمة للحد من المخاطر المادية والإلكترونية. لكن غالباً ما توجد فجوة هيكلية جوهرية بين قيادة الأزمة والتخطيط التكتيكي لها؛ وهي فجوة خطِرة بين المسؤولين وهؤلاء الذين يعملون على أرض الواقع.
بينما تتأهب الشركات للأزمات، غالباً ما تعجز عن الرجوع خطوة إلى الوراء وطرح سؤال بسيط: كيف صممنا شركتنا؟ قضيت سنوات في تدريب الشركات وتقديم المشورة لها بشأن إدارة الكوارث

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022