فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
توضيح: دراسة الحالة التي نحن بصددها مستوحاة إلى حد كبير من دراسة حالة أكاديمية منشورة سابقاً. ستُنشر هذه الحالة في هارفارد بزنس ريفيو العربية، إلى جانب تعليقات الخبراء والقراء. 
تحدث أنطوان لفترة قصيرة على الهاتف بينما كان جالساً على رأس الطاولة في قاعة اجتماعات شركة "جي جي جي" (GGG)، لكنه أقفل الخط فجأة ثم جلس وأخذ نفساً عميقاً وقال: "حسناً. لقد حُدد التاريخ. سنفتح فرع فردان في يوليو/تموز".
"هذا خبر رائع! هذا يعني تقريباً ستة أشهر قبل الموعد المحدد! ردت والدة أنطوان، ثم أضافت "هذه أخبار رائعة للشركة وللبنان!".
فردان هو أحد أحياء بيروت الثرية وشركة "جي جي جي" على وشك فتح المجمع التجاري (المول) الأول في فردان والأكبر الذي تملكه. ستفتتحه قبل خمسة أشهر من الموعد المحدد وبكلفة أقل بنسبة 30% من الميزانية المقررة، مع توفير قدره 100 مليون دولار.
"ثم ماذا؟" سأل أنطوان. لم يبد عليه الحزن أو الحيرة. لم يبدُ حتى كما لو أنه يطرح سؤالاً، وإنما مجرد ذكر شيئاً لا بد من مناقشته.
"ثم نواصل العمل!" أجابت أمه بعزم. تردد صوتها قوياً وواضحاً في قاعة الاجتماعات الفارغة.
اتجه أنطوان بنظره إلى صورة قديمة معلقة على الحائط. هي صورة التُقطت قبل ما يقرب 40 عاماً، في اليوم الذي
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!