تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تدفع الشركات التي تقوم بتنفيذ ممارسات إدارية أكثر تنظيماً لموظفيها أجوراً أكثر إنصافاً. وهذه إحدى نتائج بحث جديد قمنا بتقديمه في اجتماع الرابطة الاقتصادية الأميركية (American Economic Association) في شهر يناير/كانون الثاني 2019. بحثنا أولي ومستمر إلا أنّ هذه النتيجة صادمة وقوية على ما يبدو. ولنكون صادقين، فقد فاجأنا ذلك.
في عامي 2010 و2015، أجرى مكتب تعداد السكان بالولايات المتحدة مسح الإدارة والممارسات التنظيمية (MOPS) بالشراكة مع فريق أبحاث يضم متخصصين في هذا المجال، بمن فيهم واحد منا (نيكولاس بلوم)، إلى جانب إريك برينجولفسون وجون فان رينين. ويجمع هذا المسح معلومات حول استخدام الممارسات الإدارية المرتبطة بعملية المراقبة (جمع البيانات وتحليلها حول سير العمل) والأهداف (وضع أهداف قصيرة الأجل وبعيدة الأجل، صعبة ولكنها قابلة للتحقيق) والحوافز (مكافأة أصحاب الأداء المتميز مع تدريب أصحاب الأداء المتدني أو إعادة تعيينهم أو فصلهم من عملهم) على نطاق عينة نموذجية شملت حوالي 50,000 محطة تصنيع في الولايات المتحدة في كل موجة مسح. نشير إلى الممارسات التي تتسم بقدر أكبر من الوضوح أو الطابع الرسمي أو التكرار أو التحديد على أنها "ممارسات أكثر تنظيماً". وقد استطاع الباحثون، من خلال مسح الإدارة والممارسات التنظيمية والمعلومات ذات الصلة، تحديد مدى أهمية استخدام هذه الممارسات الإدارية المنظمة بالنسبة للشركات وعلى مستوى الاقتصادات بالكامل، حيث تميل الشركات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022