facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تدفع الشركات التي تقوم بتنفيذ ممارسات إدارية أكثر تنظيماً لموظفيها أجوراً أكثر إنصافاً. وهذه إحدى نتائج بحث جديد قمنا بتقديمه في اجتماع الرابطة الاقتصادية الأميركية (American Economic Association) في شهر يناير/كانون الثاني 2019. بحثنا أولي ومستمر إلا أنّ هذه النتيجة صادمة وقوية على ما يبدو. ولنكون صادقين، فقد فاجأنا ذلك.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
في عامي 2010 و2015، أجرى مكتب تعداد السكان بالولايات المتحدة مسح الإدارة والممارسات التنظيمية (MOPS) بالشراكة مع فريق أبحاث يضم متخصصين في هذا المجال، بمن فيهم واحد منا (نيكولاس بلوم)، إلى جانب إيريك برينجولسون وجون فان رينين. ويجمع هذا المسح معلومات حول استخدام الممارسات الإدارية المرتبطة بعملية المراقبة (جمع البيانات وتحليلها حول سير العمل) والأهداف (وضع أهداف قصيرة الأجل وبعيدة الأجل، صعبة ولكنها قابلة للتحقيق) والحوافز (مكافأة أصحاب الأداء المتميز مع تدريب أصحاب الأداء المتدني أو إعادة تعيينهم أو فصلهم من عملهم) على نطاق عينة نموذجية شملت حوالي 50,000 محطة تصنيع في الولايات المتحدة في كل موجة مسح. نشير إلى الممارسات التي تتسم بقدر أكبر من الوضوح أو الطابع الرسمي أو التكرار أو التحديد على أنها "ممارسات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!