تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يوظّف أفضل المدراء عادة أشخاصاً أذكياء ليعملوا تحت إمرتهم. ولكن ماذا لو كان مرؤوسوك المباشرون أذكى منك؟ كيف تتولّى إدارة أناس يمتلكون خبرة أو معرفة أكبر من تلك الموجودة لديك؟ وكيف يمكنك أن تكون مرشداً وموجّهاً لهم إذا لم تكن تتمتّع بذات المستوى من الخبرة؟
ما الذي يقوله الخبراء؟
لا شكّ في أن ترقيتك إلى وظيفة تشمل تولّي المسؤولية عن مجالات تقع خارج نطاق خبرتك، يمكن أن تكون أمراً مرعباً جدّاً. فموظفوك يمكن أن يطرحوا عليك أسئلة لا تعلم الإجابات عنها، وقد لا يفهمون الوضع فهماً كاملاً. "عندما تكون خبيراً تقنّياً، فإنك تعلم قيمتك بالنسبة للمؤسسة"، تقول واندا والاس، الرئيسة التنفيذية لمنتدى القيادة (ليدرشيب فورام) ومؤلفة كتاب "الوصول إلى القمّة". "لكن عندما لا تكون خبيراً في المضمون والمحتوى – أو عندما لا تكون "أفضل" خبير في المحتوى التقني، فإنّ ذلك يجعلك تعاني في الإجابة عن السؤال التالي: ما هي قيمتي؟" فالإجابة عن ذلك السؤال تحتاج إلى تغيير في الذهنية. "لم يعد دورك يقتصر على أن تكون شخصاً واحداً يقدّم كل الإسهامات"، كما تقول ليندا هيل، وهي الأستاذة الجامعية في كلية هارفارد للأعمال ومؤلفة كتاب "كيف تكون مديراً". "وإنّما وظيفتك هي أن تهيئ الأرضية، وهذا يعني بأنه سيكون لديك مرؤوسين أكثر خبرة منك، وأكثر اطلاعاً على آخر المستجدّات، وأطول باعاً يعملون تحت إمرتك". ورغم أنّ هذا الأمر قد يجعلك تشعر بقدر كبير من عدم الارتياح من الناحية المهنية في بادئ الأمر، إلا أنّه يحمل لك نتائج إيجابية مستقبلاً. "كلّما ارتقيت إلى مرتبة أعلى ضمن مؤسستك، كان منتظراً منك اتخاذ قرارات في مجالات قد لا تكون لديك فيها الخبرة أو التجربة المطلوبتين"، يقول روجر شفارتز،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022