facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Lightspring
هل يمكن أن تدير فريقاً يضم عدداً كبيراً من الأذكياء؟حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
يقول ديفيد بوركس، كاتب عمود في صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times)،متحدثاً عام 2009 إلى برنامج "تشارلي روز" على شبكة "بي بي إس" (PBS) الأميركية: "أحياناً يُحدث وجود عدد كبير من العباقرة مشكلة". لاحظ بروكس أن بعض الصعوبات التي واجهتها إدارة "باراك أوباما" (Barack Obama) في بداية عهدها على صعيدي الفريقين الاقتصادي والسياسة الخارجية، كان سببها كثرة أعداد الموظفين الأذكياء، وعلى الرغم من استخدام بوركس لفظ "العقول"، فإنه لم يكن يتحدث عن الذكاء فحسب، وإنما عن الموظفين أصحاب الإرادة القوية أيضاً، إذ إنهم الأكثر ميلاً إلى الإيمان بقوة أفكارهم الخاصة، وليس بأفكار زملائهم.
يعرف كل مدرب ناجح أن فرق النجوم لا تنجح إلا إذا كان بعض هؤلاء النجوم على استعداد لتوجيه مواهبهم الهائلة نحو التميز الجماعي بدلاً من التميز الفردي. يعد فريق "سان أنتونيو سبرز" (San Antonio Spurs)، بطل الدوري الأميركي لكرة السلة أربع مرات، مثالاً ممتازاً لنجوم يدمجون الاعتداد بالنفس مع الموهبة للفوز ببطولات جماعية بدلاً من النجومية الفردية، وقد نجح مدربهم غريغ بوبوفيتش (Greg Popovich)، في تشجيع النجوم وبقية اللاعبين على الاندماج كفريق واحد للفوز ببطولات دوري كرة السلة.
أي قائد يتمتع بهذه المجموعة من الأشخاص الموهوبين هو بلا شك قائد محظوظ، لكن ما لم يجد طريقة لتوحيد فريقه حول أهداف مشتركة، فسيصبح الفريق غير

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!