facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يمكن لصاحب العمل تتبع كل تحركاتك، بغض النظر عن المكان الذي تجلس فيه ضمن المؤسسة. فهناك دافع قوي للتدقيق في السلوكيات كلّها – مثل بيانات مراقبة الأداء والتي تتبّع أداء الموظف لحظة بلحظة – والغرض هو ضمان ألا يكون هناك أي أعمال غير منتجة أو غير أخلاقية تجري في الكواليس.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إلا أن هذا القدر من الشفافية يمكن أن يرخي بثقله على الأداء ويقود إلى تراجعه، ناهيك عن الضربة التي سيتلقاها الإبداع والإنتاجية نتيجة الرغبة الكبيرة في السيطرة. كما أن الاضطرار إلى الاختيار بين هذا وذاك فقط هو أمر غير مقبول، حتى في عصر تعتبر فيه حماية السمعة أمراً أساسياً، لأن هذا العصر أيضاً هو عصر الابتكار وحل المشاكل المعقدة.
ويمكننا أن نرى هذا التأثير السلبي على الإبداع والإنتاجية من خلال نتائج دراسة سلوكية أجرتها شركة "ليغو" للألعاب: ففي هذه الدراسة، أدار الآباء حياة أطفالهم بصرامة هائلة، حيث لجؤوا إلى تصميم غرف الأولاد المشاركين في الدراسة "تصميماً مفرطاً في الدقة" كما أنهم "رتّبوها ترتيباً شديداً" – بحيث إنهم لم يتركوا مجالاً لأي نوع من اللعب المبدع حقاً. أما رد فعل الأطفال تجاه العيش في هذا النوع من البيئات المضبوطة ضبطاً شديداً، وتحت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!