تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أثناء مشاركتي كمتحدثة مؤخراً في أحد المؤتمرات النسائية الذي نظمه البنك، قالت لي إحدى النساء: "أنا ممتنة جداً "لبرنامج البنك الخاص بعودة الأمهات إلى العمل بعد إجازة رعاية الطفل". سألتها "لماذا أنت ممتنة؟". فبدا عليها كأن سؤالي أربكها. فاستطردتُ قائلة: "ألا توفر الشركة هنا المال عبر محاولتها استبقاء موظفها الماهر بدلاً من الاضطرار إلى توظيف موظف جديد وتدريبه؟ ألن تكون الشركة قادرة على جعلكم القدوة للجيل الجديد من الأمهات والآباء الموهوبين الذين على وشك الإنجاب أيضاً؟".
لا ينظر معظم الآباء والأمهات الجدد إلى ذلك نظرة إيجابية، لاسيما في الولايات المتحدة، إذ ينتابهم شعور بالذنب، بدلاً من ذلك. الذنب مع الامتنان لأبسط الطرق في التعامل مع حقيقة بشرية بسيطة تتمثل في إنجاب الأطفال.
وبينما قد لا تكوني قادرة على إصلاح النظام الذي أنت فيه، يمكنك دفعه للأمام عبر تضافر الجهود للتركيز على ثلاثة أشياء عند عودتك إلى العمل بعد إجازة رعاية الطفل وهي: إحساسك بذاتك ورئيسك وثقافة شركتك. وإدارة تلك الأمور الثلاثة بشكل استراتيجي ستجعل رحلتك أسهل بكثير، فضلاً عن أنك ستسهمين أيضاً في مساعدة شركتك في التكيف مع واقع القرن الحادي والعشرين.
اقرأ أيضاً: هل يجب تقديم الدعم للآباء المطالبين بإجازات أبوة أسوة بإجازات الأمومة؟
عليك ببناء إحساسك الخاص بك عبر التوافق مع شريك حياتك
لا شك أن ترك بيئة العمل خلال إجازة رعاية

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022