facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
هل سبق لك أن تساءلت عما إذا كان أخذ الإجازة أمراً يستحق العناء لأن إجهاد التحضير للعطلة مرتفع للغاية؟ هل يمكنك تجنب الإجهاد قبل الإجازة؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

إذا حصل ذلك معك، فلا تقلق أنت لست وحدك في ذلك. فأكثر من نصف الأميركيين لا يأخذون كل إجازاتهم. وبعض أسباب النقص في الإجازات هو الشعور بأنّ عبء العمل ثقيل للغاية أو أن أحداً لا يمكنه أن يقوم بعملك في غيابك.
إجهاد العمل قبل الإجازة
وبصفتي أمتهن التدريب على إدارة الوقت، لاحظت أنّ إجهاد العمل قبل الإجازة يقع عادة في مجموعتين وهما: إكمال العمل قبل مغادرتك، والابتعاد عن المكتب. ويمكن أن يؤدي كل من هاتين الفئتين إلى الشعور بالذنب والخوف. فالعديد من الناس يقلقون من أنهم إذا لم يكونوا متوفرين دائماً، فسيحدث شيء مروع في العمل: ماذا لو مضيت في إجازة، ولاحظ شخص ما أنني لم أحرز تقدماً في المشروع؟ ماذا لو كنت قد أهملت شيئاً ما؟ ماذا لو احتاجني عميل ما؟ ماذا لو ظن الناس أنني شخص لا يعتمد عليه إذ أخذت إجازة ولم أكن متفوقاً في عملي؟
اقرأ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!