facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1956، لجأت "مجلة التايم" الأميركية إلى استكشاف ظاهرة كان يطلق عليها أسماء عديدة من قبيل: "الرأسمالية ذات الضمير" و"رأسمالية الشعب" أو الاسم الأكثر شيوعياً "المحافظون الجدد".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

مهما تكن الصفة التي يرغب المرء في إطلاقها على هذه الظاهرة، فالمفهوم الأساسي واضح وبحسب كلمات المقال في المجلة: قادة الأعمال كانوا يظهِرون استعداداً متزايداً وغير مسبوق لـ "تحمل مجموعة جديدة من المسؤوليات" و"تقرير إجراءاتهم، على أسس أخرى لا تقتصر فقط على الأرباح والخسائر" في نتائجهم المالية، "وإنما الخسائر والأرباح بالنسبة للمجتمع المحلي".
لذلك قررت البحث عن هذا المقال القديم وإعادة قراءته بعد انتشار الأنباء عن شراء شركة "برجر كنغ" (Burger King) الأميركية، لسلسة "تيم هورتونز" (Tim Hortons) الكندية، مقابل 11 مليار دولار. فبعد استكمال عملية الاستحواذ هذه، تخطط "برجر كنغ "لنقل مقرها الرئيس إلى ما وراء الحدود الشمالية أي إلى الجارة كندا، حيث معدل الضرائب المفروضة أدنى بالمقارنة مع الولايات المتحدة الأميركية، في مناورة تهدف إلى التهرب من الضرائب.
الشركة أنكرت بأنها ستحصل على الكثير من الإعفاءات الضريبية، إن كانت ستحصل على أي إعفاءات أصلاً من الصفقة، وهي تصر على أنها تستحوذ على "تيم هورتونز" لسبب استراتيجي مشروع، وهو تسريع التوسع في قطاع يتصف بتنافسية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!