تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بدأ آندريه أغاسي حياته المهنية في لعبة كرة المضرب (التنس) عندما كان لا يزال طفلاً يحبو، وأنهى مسيرته تلك في سن السادسة والثلاثين، بعد فوزه بثمانية ألقاب في البطولات الأربع الكبرى العالمية في هذه الرياضة. يشرف أغاسي -المتزوج من زميلته البطلة الرياضية شتيفي غراف، والتي أنجب منها طفلين- على مؤسسة ومدرسة مدعومة من الحكومة في لاس فيغاس، حيث يرفع شعاراً أساسياً هو تحمل المسؤولية. ولكن ليس هناك ملاعب تنس في هذه المدرسة. "الفكرة القائلة إن فوزي يتحقق بهلاكك لا تتناسب مع ثقافتنا"، يشرح أغاسي.
هارفارد بزنس ريفيو: في سيرتك الذاتية التي ترويها بنفسك، تعترف بأنك تمقت كرة المضرب. فلماذا لعبت طوال تلك الفترة؟
أغاسي: في بادئ الأمر، كان السبب غياب البدائل الأخرى. عندما كنت طفلاً، كنت أعرف بأن النجاح هو الشيء الوحيد المقبول. أو بالأحرى، لو لم أنجح، فإن ذلك كان سيترك تبعات سلبية على عائلتنا. لذلك استسلمت وبذلت قصارى جهدي. بعد ذلك، وبما أنني أُرسلت إلى أكاديمية في سن الثالثة عشرة، كان المخرج الوحيد بالنسبة لي هو النجاح. لم يكن أمامي أي شيء آخر أعرف كيف أفعله، والخوف يشكل عنصراً محفزاً للغاية. بعد ذلك، تحول الأمر ليصبح جزءاً من حياتي، وأحرزت بعض النجاح، وأخبرني الناس أنني يجب أن أكون في حالة من السعادة الغامرة. لذلك مضيت قدماً في هذا الطريق، وواصلت متابعة رحلتي فيه. كنت أظن أن وصولي إلى المركز الأول سيكون اللحظة التي أدرك فيه المعنى من حياتي. لكن تلك اللحظات تركتني في حالة من الفراغ نوعاً ما، وعلقت في الدوامة الهابطة على أمل أن يأتي وقت يتغير فيه كل شيء.
بعد ذلك حققت عودة أسطورية.
لم يكن الأمر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!