تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما طُلب مؤخراً من مايكل ديل، الرئيس التنفيذي لشركة "ديل"، تحديد الصفة الأهم التي يحتاجها الرؤساء التنفيذيون للنجاح في الأوقات العصيبة القادمة، أجاب: "أراهن بأن الفضول المعرفي سيكون أكثر صفة مطلوبة".
هذه كانت إجابة ديل خلال مشاركته في استطلاع أجرته شركة "برايس ووترهاوس كوبرز" (PwC)، في عام 2015، شمل أكثر من ألف رئيس تنفيذي، ذكر عدد منهم بأن "الفضول" و"الانفتاح الذهني" هما صفتان تتزايد أهميتهما في زمن التحديات. ومن بين الأشخاص الآخرين المشاركين في الاستطلاع، آلان ويلسون، الرئيس التنفيذي لشركة "ماكورميك آند كومباني"، الذي قال: "إن قادة الشركات الذين يوسّعون نظرتهم إلى الأمور دائماً ويزيدون من معارفهم – ويتمتعون بالفضول المعرفي الطبيعي – هم الناس الذين سيحالفهم النجاح".
فأهلاً بكم في زمن القائد الفضولي، حيث لا يحتاج النجاح فيه إلى امتلاك كل الإجابات بقدر حاجته إلى التشكيك وطرح الأسئلة. وكما قال ديل: "إن الفضول المعرفي يمكن أن يلهم القادة لمواصلة البحث عن الأفكار والمقاربات الجديدة المطلوبة لمواكبة التغيير الحاصل بل والتفوق على المنافسين.
فالقائد الذي يتمتع بفضول معرفي وذهن استقصائي يمكن أن يكون مثالاً يُحتذى به لجميع من في الشركة ومصدر إلهام لهم، لكي يفكروا بطريقة خلاقة ومُبدعة، كما قال براين جرازير، المنتج الشهير في هوليود، في كتابه "العقل الفضولي" (The Curious Mind): "إذا كنت أنت المدير وتمارس إدارتك من خلال طرح الأسئلة،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!