تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تجد نفسك موجهاً في برنامج مهم كبرنامج خبراء الإمارات، يحق لك أن تشعر بالفخر، ولكن قبل أن تستسلم لخدر الإحساس العالي بالذات، هل فكرت في معنى أن تكون موجهاً أو خبيراً؟ حسناً، أنا خبير يعني أنني قد ختمت العلم، ولا حاجة لي بعد اليوم إلى الكتب والمراجع. وأنا خبير يعني أنني أنا من يتكلم، وعلى الآخرين أن يصيخوا السمع، وأن يصادقوا على ما أقول. وأنا خبير يعني أنني بلغت القمة التي ما بعدها قمة.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بداية، إن هذه الهواجس هي أقرب إلى المونولوج الذاتي لشخص يشعر بالامتنان العميق لكونه أحد أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكونه حظي بالفرصة لكي يكون واحداً من موجهي برنامج خبراء الإمارات. هذا الشخص الذي هو "أنا" يريد بهذا المونولوج أن يكبح لديه أي شطحات قد تؤدي إلى المرض القاتل الذي يسمّونه الغرور (EGO)، وهذا الشخص الذي هو "أنا" يريد أن يتأكد على الدوام من جدارته بالانتساب إلى بلد رائع وقيادة ملهمة وشعب عظيم.
هل وصلت الرسالة؟ حسناً، لنتحدث الآن عن البرنامج. لقد كانت تجربة رائعة حقاً. وكانت كثيفة وزاخرة بالتجارب والخبرات والآراء التي تتفتح لها العقول والقلوب، فتزهر مزيداً من الأمل والعطاء والإصرار على خدمة دولتنا من خلال العمل الحكومي المرن والفعال والمبدع. وبالنسبة لشخص آت من قطاع الاتصالات والمعلومات، ينطوي الأمر على أهمية استثنائية، لماذا؟ لأن قطاع تكنولوجيا المعلومات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!