تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعد القدرة على فهم البيانات والتواصل بشأنها مهارة متزايدة الأهمية لمواطن القرن الواحد والعشرين، وذلك لثلاثة أسباب. أولاً، يؤثر علم البيانات والذكاء الاصطناعي على العديد من القطاعات على مستوى العالم، بداية من الرعاية الصحية والخدمات الحكومية وانتهاء بالزراعة والتمويل. ثانياً، تَرد الكثير من الأخبار من خلال عدسات البيانات والنماذج التنبؤية. ثالثاً، تُستخدم الكثير من بياناتنا الشخصية لتحديد كيفية تفاعلنا مع العالم. ولهذا إليكم أنواع البيانات وكيفية جمعها.
نظراً لأن الكثير من البيانات أصبح يستخدم في توجيه عملية اتخاذ القرار في العديد من القطاعات، يجب أن تمتلك فهماً أساسياً لنظام اتصال البيانات المتكامل حتى تصبح جزءاً من النقاش. علاوة على ذلك، فمن المرجح أن يقع القطاع الذي تعمل به تحت تأثير تحليلات البيانات. وحتى إذا كنت لا تعمل بشكل مباشر مع البيانات، ستتيح لك هذه الدرجة من المعرفة إمكانية طرح الأسئلة الصحيحة والمشاركة في المناقشات الخاصة بالعمل.
اقرأ أيضاً: خمس خطوات للاستفادة أكثر من بيانات مؤسستك
لنأخذ مثالاً بارزاً واحداً فقط. تخيل لو كان هناك نقاش حول كيفية تفسير النماذج الاحتمالية في الفترة السابقة للانتخابات الرئاسية لعام 2016 في الولايات المتحدة. حيث أشار موقع فايف ثيرتي إيت (

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022