تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: قاد العمل عن بُعد في أثناء الجائحة المؤسسات إلى تكثيف جهودها في مجال الأمن السيبراني بسرعة. لكن لا تقتصر مهمة الانتقال إلى العمل عن بُعد على فرق تكنولوجيا المعلومات فقط، بل يجب على الشركات في النهاية جعل أمن أنظمة العمل عن بُعد جزءاً من كل وصف وظيفي. ويتمثّل العنصر الأساسي لتحقيق ذلك في الثقة. ويحدد المؤلف، وهو الرئيس التنفيذي العالمي للأمن في شركة "بوكس" (Box)، 4 خطوات لتعزيز الثقة داخل أي مؤسسة: 1) القيادة بتعاطف؛ 2) تمكين الموظفين من اتخاذ قرارات فاعلة؛ 3) تحديد الأولويات؛ 4) تقبّل وجود مشتتات الانتباه.
 
بعد أن أصبح العمل عن بُعد إحدى ركائز الوضع الطبيعي الجديد، أدركت المؤسسات تماماً أن البيئة الأمنية قد تغيرت بشكل كبير، إذ لم تعد مهمة الانتقال إلى نظام العمل عن بُعد تقتصر على فريق تكنولوجيا المعلومات فقط، بل أضحت مهمة تتطلب كسب الثقة أيضاً. بمعنى آخر، يجب أن تضمن القيادة العليا منذ البداية أن تحظى فرقها بأنظمة آمنة للعمل عن بُعد. كما يحتاج الزبائن إلى الوثوق بأن بياناتهم محمية، ويحتاج الموظفون إلى الوثوق في وجود أنظمة تدعمهم.
وقد يتطلب بلوغ ذلك أن تعزز الشركات الثقة في كامل بيئة العمل وأن تجعل الأمن جزءاً من كل وصف وظيفي. حددتُ بصفتي الرئيس التنفيذي العالمي للأمن في شركة "بوكس" 4 خطوات يمكن لقادة الشركات والتكنولوجيا الاستفادة منها لتعزيز الثقة بين الموظفين والعمليات والمنصات التي تساهم في تحقيق أمن نظام العمل عن بُعد.
القيادة بتعاطف
نعيش في عالم يفتقر إلى الكمال، وبشكل عام ترتبط الثقة عادة بالأفراد. وتتمثّل الطريقة الأكثر فاعلية لتعزيز الثقة في كامل بيئة عملك في
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022