تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل أصابتكم الدهشة عندما سمعتم بأن شركة "أمازون" (Amazon)، ستفتتح متجراً للإسمنت ومواد البناء؟ نعم، إن أكبر متجر على شبكة الإنترنت، والذي يشكل تهديداً كبيراً لمتاجر التجزئة التقليدية، يخطط لفتح متجر في قلب مدينة نيويورك، على بعد خطوات فقط من متجر "مايسيز" (Macy’s) الضخم.
ولكن في حقيقة الأمر، ليس هناك من داعٍ إلى هذا القدر من الدهشة، فكما شرح داريل ريغبي (Daryl Rigby)، الشريك في شركة "باين آند كومباني" (Bain & Company)، في مقالة حديثة في "هارفارد بزنس ريفيو"، فإن العديد من متاجر التجزئة تحاول الجمع الآن ما بين حضورها في العالمين الرقمي والفعلي لتمنح زبائنها تجربة جديدة. وقد رأينا هذا الأمر يحصل لسنوات، لكن الأمر الأكثر شيوعاً هو أن متاجر التجزئة التقليدية تنشئ مواقع لها على شبكة الإنترنت. يقول ريغبي: "في الأيام الأولى للثورة الرقمية، بذل العديد من قادة الشركات المعروفة والقديمة قصارى جهدهم لتجاهل هذا الانقلاب الكبير، إذ كانوا مقتنعين بأن التهديد القادم من هذا النوع من التكنولوجيا الجديدة لن يكون له تأثير متزايد أبداً". وأضاف: "ولكن بعد أن ثبت خطأ هذا الافتراض، غيّر الكثيرون آراءهم، وخلصوا إلى أن العالم الرقمي سيقود حتماً إلى تدمير مواقعهم. لذلك تعيّن عليهم التوقف عن ضخ المال في الشركات القديمة، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وإطلاق مواقع رقمية مستقلة، واعتقدوا أن الوحدات القائمة قد لا تنجو بنفسها، لكن الشركات الرقمية التي وجدت لتنافس ما يمكنها من خلاله أن تحل مكان الأقسام الإلكترونية في محفظة الشركة".
إلا أننا جميعاً نعلم كيف سارت الأمور بعد ذلك. وهنا أستذكر متجر سيرز (Caesar) الشهير. فالشركات الرقمية لا تميل عادة إلى القضاء على الشركات ذات المباني

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022