تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
HBR STAFF
أوقع برنامج "ألفاغو" التابع لشركة "جوجل" هزيمة نكراء بخصمه لي سيدول، الأستاذ الكبير في لعبة "غو" الصينية، إذ أحرز نتيجة (4 – 1)، وهذا يدعو للقول أن الذكاء الاصطناعي قد حقق مرة أخرى علامة فارقة ضد الإنسان، وهو ما يثير المخاوف حول إمكانية أن تحل الآلة محل البشر في نهاية الأمر، بما فيهم المدراء. لكن حتى مع هذا الفوز الكاسح، فقد كشف برنامج "ألفاغو" عن أن الذكاء الاصطناعي لا يزال يعاني قصوراً في عدة نواح، وعلى وجه الخصوص عندما يتعلق الأمر ببرنامج "ألفاغو" وحدود الحدس لدى الآلة.
ما هو برنامج "ألفاغو"؟
استحوذت شركة "جوجل" عام 2014 على شركة "ديب مايند" (DeepMind) وهي الشركة المطورة لبرنامج "ألفاغو"، وذلك ضمن صفقة بقيمة 500 مليون دولار، من أجل توسيع ملفها المزدهر المتعلق بالذكاء الاصطناعي. لا تسمح

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!