تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تكشف بعض البحوث أن ريادة الأعمال قد لا تستحق المخاطرة دائماً، على الأقل فيما يتعلق بالأمور المالية الحاسمة. ولحسن الحظ، يأخذ العديد من الناس هذه الخطوة في جميع الأحوال، حيث يقررون ذلك لأسباب أخرى مثل أن يصبحوا مدراء لأنفسهم، أو نظراً لرغبتهم بإرضاء شغف شخصيّ لديهم. في هذا المقال سنتعرف على أفضل ما في ريادة الأعمال.
العمل الحر
بحسب بحث أعده غوستافو مانسو، من جامعة كاليفورنيا، بيركلي، تعتبر وجهة النظر التقليدية هذه مضللة. وبدلاً من ذلك، فقد وجد أن العمل الحر يؤتي ثماره مالياً، ولكن ليس كما يتوقع رواد الأعمال. حيث لا نجني دائماً المنفعة المادية من ريادة الأعمال نفسها، ولكن تتمثل الفائدة في الحصول على رواتب أعلى عند العودة إلى قوة العمل لدى إحدى الشركات.
عادة ما يقارن البحث في هذا المجال بين الموظفين الذين يعملون بأجر، مقابل هؤلاء الذين يعملون بشكلٍ حر، ويكتشف أن المجموعة الأخيرة تميل إلى كسبِ مال أقل في المتوسط، بعد التحكم في بعض العوامل الأخرى مثل مستوى التعليم، وبالتالي تصل البحوث إلى نتيجة مفادها أن ريادة الأعمال لا تستحق المخاطرة من الناحية المادية.
وبخلاف هذا النهج، نظر مانسو إلى الموظفين على مدار فترة أطول، بينما ركز على عائدات ما يزيد عن 5,000 مواطن أميركي ما بين عام 1979 و2012، وكان متوسط العائدات السنوية للشخص الذي يعمل لحسابه الخاص، في هذه العينة، أعلى من تلك الخاصة بالموظف الذي يعمل بأجر، بينما كانت القيمة الوسطية أقل. يتماشى ذلك مع البحث السابق، وبديهياً سوف يجني عدد قليل من رواد الأعمال الكثير من المال، ولكن سوف يجني رائد الأعمال العادي أموالاً أقل في أي شركة أكبر.
وفقاً لبيانات مانسو، يلجأ معظم رواد الأعمال في النهاية إلى

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022