تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

أفضل الممارسات لإدارة فيروس كورونا والحفاظ على استمرارية التعليم والعمل والحياة

برعايةImage
shutterstock.com/vectorfusionart
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذا المقال عن كيفية إدارة فيروس كورونا حتى اليوم 24 مارس/ آذار من عام 2020، سُجلت 382,642 حالة إصابة بفيروس كورونا بينما بلغت حصيلة الوفيات 16,574. وقد ضرب فيروس كورونا "كوفيد-19" 168 بلداً ومنطقة حول العالم، وحتى الآن لم يظهر أي لقاح للوقاية من هذا الفيروس بفاعلية.
استعراض سيناريوهات العمل في الوقت الراهن للتأقلم مع كيفية إدارة فيروس كورونا 
طلبت شركة "جوجل" من موظفيها في فرع "دبلن" العمل من المنزل كإجراء احترازي. كما اتبعت شركتا "كوينبيس" (Coinbase) و"تويتر" سياسات مماثلة وحثتا الموظفين الذين تنتابهم أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا على ملازمة منازلهم.
ومع تفشي فيروس كورونا، بادرت شركات عديدة إلى الاعتماد على سياسة العمل عن بعد لمواصلة عملياتها اليومية. وقد أصبحت الأجواء فوضوية، في ظل تخبط كثير من الشركات حول كيفية التأكد من تحقيق جلسات العمل عن بعد الإنتاجية المطلوبة. إنه سيناريو مشوب بالتحديات، يُنتظر فيه من الشركات أن تتنافس وتضاعف إنتاجيتها على الرغم من ضيق الوقت وقلة الموارد.
11 عادة ضرورية في مكان العمل لتفادي الإصابة بفيروس كورونا للشركات التي ما زال بعض موظفيها يعملون من مقر الشركة
لمعرفة كيفية إدارة فيروس كورونا بنجاح، من الضروري أن يتبع الموظفون عادات

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022