تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل تشعر بأن قوائم المهام الخاصة لديك يزداد طولها أكثر وأكثر؟ هل تشعر بالفزع من كم الرسائل الهائلة في بريدك الإلكتروني كلما تفقدته قبل مغادرتك العمل؟ هل يمنعك القلق من التركيز على ما تفعله حالياً. ربما تشعر بالقلق من أنك لا تعمل في كل الأوقات التي تكون فيها قادراً على العمل، كحالك وأنت تثبت طفلك في مقعد الطفل في سيارتك أو عندما تكون عالقاً في زحمة المرور. قد تشعر بالقلق تجاه عدم إكمالك للمشروع خلال انشغالك بالقيام بشيء آخر.
إذا كنت تعاني من الشعور بالإرهاق بسبب عملك، فإليك بعض الاقتراحات لتجربتها، والتي قد لا تكون جميعها مناسبة لك، ولكن يمكنك اختيار منها ما يساعدك. عليك دائماً البدء بالتنفس بشكل بطيء (من الأفضل التركيز على التنفس البطيء بدل التنفس العميق)، حيث يساعدك التنفس البطيء على إيقاف الهلع وزيادة التركيز على المدى الطويل نظراً لقيامه بتنشيط عقلية الاستعداد والتخطيط في الدماغ. إذا تنفست بنفس الطريقة التي تقوم بها بتنفيس بالون ببطء، فإن تنفسك سينتظم بشكل طبيعي.
قم بممارسة مهارات تقبّل الذات عبر إجرائك لحديث صحي مع نفسك 
يساعدك الحديث الذاتي المناسب على الشعور بالهدوء والتحكم، حيث يجمع بين التعاطف الذاتي واتخاذ المسؤولية (لا الإفراط ولا الإقلال). ويرتبط الشعور بالمسؤولية المفرطة بزيادة القلق، بالتالي جرب أنواعاً مختلفة من الكلام الذاتي واختر منها ما يناسبك. ويمكنك تجربة أي مما يأتي كنقطة انطلاق: 

"على الرغم من وجود العديد من الأشياء التي عليّ القيام بها،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!