فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تقول كل شركة كبيرة أنّ العاملين بها هم أكبر وأهم أصل من أصولها. ولكن كلما نظرنا في أي مكان، نجد قادة مهرة يغادرون شركات كبيرة. ها هو خبير تسويق كبير يغادر العمل في شركة رأسمالها 300 مليون دولار ليعمل لحسابه الخاص في تداول خيارات الأسهم. كما رفض خبير تسويق كبير آخر فرصة لإدارة محفظة قيمتها مليار دولار لصالح العمل كرئيس تنفيذي لشركة ناشئة صغيرة. إلا أنّ مسؤول تنفيذي أول آخر في شركة عامة رأسمالها عدة مليارات من الدولارات ترك الشركة ليبدأ مرة أخرى عمله الخاص في مجال الاستشارات.
تدعم الحقائق والوقائع ملاحظاتنا القصصية، فوفقاً لمسح استقصائي أجرته شركة ماكنزي، فإن نسبة 7% فقط من التنفيذيين في قائمة شركات "فورتشين 500" يرون أنهم يحافظون على أصحاب الأداء المرتفع في شركاتهم. ترى مؤسسة كونفرانس بورد (The Conference Board) أنّ أوروبا والولايات المتحدة الأميركية سوف تعانيان من عجز قدره 18 مليون عامل من ذوي المهارات المرتفعة في السنوات القادمة. إنه رقم مثير للاهتمام ويشبه بشكل غريب عدد العمالة المستقلة (الذين يعرفون أيضاً باسم رواد الأعمال المستقلين)، وفقا لمسح أجرته مؤسسة "إم بي أو بارتنرز" (MBO Partners) التي توفر الحلول التقنية للعاملين الذين يعملون لحسابهم الخاص.
عندما وضع كريستوفر (أحد كتاب المقال) كتابه المعنون "كن متميزاً"،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!