تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
shutterstock.com/Alexander Steam
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليك هذه المقابلة عن أسباب فشل مكاتب العمل المفتوحة تحديداً. أجرت هارفارد بزنس ريفيو مقابلة صوتية (بودكاست) مع إيثان بيرنستاين، الأستاذ المساعد في كلية هارفارد للأعمال، وهو كاتب المقال المنشور بمجلة "هارفارد بزنس ريفيو" والذي جاء تحت عنوان "حقيقة مساحات العمل المفتوحة". (The Truth About Open Offices) بمشاركة بن وابر من شركة "هيومانايز" (Humanyze).
درس إيثان بيرنستاين طريقة تعامل زملاء العمل قبل وبعد لجوء شركاتهم إلى اعتماد مساحات العمل المفتوحة، وتوضح الدراسة أسباب فشل مكاتب العمل المفتوحة والسبب وراء إخفاق مساحات العمل في تحقيق الغرض الذي أنشئت من أجله وهو تعزيز روح التعاون، حيث يجيد الموظفون الابتعاد عن بعضهم، وقد تتعرض تعاملاتهم معاً للتراجع. ويفسر بيرنشتاين كيف يمكن للشركات إجراء التجارب للتعرف على أفضل السبل لتحقيق التعامل المثمر الذي يطمحون إليه.
وإليكم مقتطفات من هذه المقابلة الصوتية عن أسباب فشل مكاتب العمل المفتوحة تحديداً:
النص:
كيرت نيكيش: مرحباً بكما في برنامج "آيديا كاست" المقدم من هارفارد بزنس ريفيو. معكم كيرت نيكيش.
في منتصف التسعينيات، أقدم المصمم الإيطالي غايتانو بيشي على خوض محاولة جريئة لإعادة النظر في مكاتب العمل، فقد صمم أحد المكاتب في مدينة نيويورك، وكان هذا المكتب أشبه بغرفة جلوس أو مقهى أكثر منه غرفة مكتب، تلك التي كان متعارفاً عليها آنذاك، حيث كان كل موظف يأخذ جهاز اللاب توب الخاص به فور وصوله إلى المكتب،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022