facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يواجه أصحاب العمل اليوم فجوة بين المهارات التي يأملون أن يتمتّع الموظفون بها وبين ما سيقدّمه الموظّفون المحتملون إلى القوة العاملة بالفعل. وتعتقد ما نسبته أقلّ بقليل من 30% من الشركات أنها تمتلك المهارات الرقمية التي تحتاج إليها، وجاء ذلك بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، كما أظهرت استبانة نُشرت في صحيفة "وول ستريت جورنال" أن 89% من المسؤولين التنفيذيين يواجهون صعوبة في إيجاد مرشّحين يمتلكون التركيبة الصحيحة من المهارات الشخصية، مثل التمتّع بروح الفريق ومهارات التواصل والقدرة على التكيّف.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولا بدّ على إدارة التعليم العالي أن تكثّف جهودها وتعمل على ردم هذه الفجوة، إذ يوجد عدد كبير من الطلاب الذين لا يستقون المعلومات المناسبة في الجامعات، إضافة إلى عدد أكبر يبلغ 40% من الطلاب الذين لا يكملون برامج التعليم الأكاديمية المؤلّفة من أربع سنوات خلال ست سنوات.
ومن بين الأسباب الكامنة وراء هذا الأداء الضعيف هو فشل المؤسسات في فهم ما يأمل الأفراد في تحقيقه من ارتيادهم الجامعة، أو بمعنى آخر فشل المؤسسات في الأخذ بالاعتبار "الأهداف المستقبلية" التي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!