facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا تتوقف شركات مبتكرة مثل أمازون وتيسلا عن عرض منتجات وخدمات جديدة، ولكن هناك شيئاً آخر تعمل هي ومثيلاتها من الشركات المتميّزة على إنتاجه: إنها نسختها الخاصة من القيادة. حيث يشير مشروع بحثي قمنا بالانتهاء منه للتو إلى أنّ هذا المجال يشهد أمراً مهماً ومبتكراً كذلك. إنّ القيادة "القائمة على التحدي" التي لاحظناها خلال دراستنا قادة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (إم آي تي) قد لا تناسب كل أنواع الشركات والمشاريع، ولكننا نعتقد أنها سوف تنتشر لدى العديد من الشركات في السنوات القادمة.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
إنّ الفكرة التي تقول أنّ أمراً ما مميزاً يحدث في السلوكيات القيادية لدى المؤسسات والشركات عالية الأداء، وأنّ هذا الأمر لا يقتصر على ما تطرحه في الأسواق، ليست بجديدة. إذ لطالما كان يُنظر إلى شركات مثل جنرال إلكتريك وبروكتر آند غامبل (Procter & Gamble Co) على أنها بوتقات لتنمية المواهب الإدارية، وفيها يتطور أنواع من القادة. لقد درس علماء من بينهم ديف أولريخ ونورم سمولوود وجيم كوزيز وباري بوزنر مفهوم بناء ما اصطلح على تسميته "علامات تجارية للقيادة". ولا شك أنّ صائدي المواهب هم أول المهتمين بفهم ما يميز هذه العلامات. وهذا يعني، أولاً، أنه من المفيد أن تطور الشركة معارفها في هذا المجال. فإذا عرفت الشركة أي نوع من القادة ممن يمكن الاعتماد عليهم يخرج من صفوفها – وخصوصاً إذا لم يعجبها ما تكتشفه – يمكنها أن تبادر إلى فعل شيء حيال الأمر.
إذا لم يتضح أي أسلوب

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!