تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

تعرّف إلى أساسيات التفكير التصميمي وتطبيقاته

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ابتكر توماس إديسون المصباح الكهربائي لتنشأ صناعة كاملة حوله. وغالباً ما يُنظر إلى المصباح على أنه أبرز اختراع لإديسون، لكن كان إديسون يفهم بدوره أن المصباح بلا نظام لتوليد الطاقة الكهربائية ونقلها كان ليكون حيلة مسرحية لطيفة لا أكثر بدلاً من اختراعٍ مفيد. بالتالي اعتمد على أساسيات التفكير التصميمي وعمل على إنشاء تلك الشبكة أيضاً.
كانت عبقرية إديسون تكمن في قدرته على تصور سوق متطور تماماً، وليس مجرد جهاز منفصل، إذ كان قادراً على تصور كيف يريد الناس استخدام ما قام به، ووضع خارطة طريق تجاه تحقيق ذلك. ولم يكن دائماً صريحاً (كان يعتقد في الأصل أن الفونوغراف سيُستخدم بشكل رئيسي كآلة تسجيل للكلام وإعادة الاستماع إليه)، لكنه كان دائماً ما يولي اهتماماً كبيراً لاحتياجات المستخدمين وتفضيلاتهم.
كان أسلوب إديسون مثالاً مبكراً على ما يدعى الآن "التفكير التصميمي"، والذي هو منهجية تصف الطيف الكامل لأنشطة الابتكار مع أخلاقيات تصميم تتمحور حول الإنسان. وأعني بذلك أن الابتكار يتم انطلاقاً من فهم دقيق وملاحظة مباشرة لما يريده الناس ويحتاجونه في حياتهم وما يحبونه أو يكرهونه حيال الطريقة التي يتم بها تصنيع منتجات معينة وتعبئتها وتسويقها وبيعها ودعمها.
يؤمن كثيرون أن اختراع إديسون الأكبر كان مختبر البحث والتطوير الحديث وطرق البحث التجريبي. ولم يكن إديسون عالماً دقيق التخصص، بل كان ذي معرفة واسعة بأمور متعددة مع إحساس فطِن بعالم الأعمال. وقد أحاط إديسون نفسه في مختبره في مينلو بارك بنيو جيرسي بالعبثيين والمرتجلين والمجربين الموهوبين. وفي الواقع، لقد كسر قالب "المخترع العبقري الوحيد" من خلال إنشائه نهجاً للابتكار قائم على فريق. وعلى الرغم من ذكر كتاب سيرة حياة إديسون لوجود

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022