لا عجب في أن القلق من خسارة الوظائف يسود بقوة الآن. فقد ارتفعت حالات البطالة وتجاوز عددها عتبة الثلاثة ملايين حالة في غضون أسبوع واحد، وهو أكبر رقم سجل في تاريخ الولايات المتحدة ويتجاوز عدد حالات البطالة في الركود الاقتصادي الكبير. منذ تسجيل أول حالة إصابة بفيروس "كوفيد-19" في الولايات المتحدة في يناير/ كانون الثاني، تم تسريح واحد من كل خمسة موظفين أميركيين أو تم تخفيض عدد ساعات عملهم، بحسب استطلاع شركة "ماريست بول" (Marist poll). وقد يكون القادم أسوأ. وفقاً لشركة "مووديز أناليتكس" (Moody’s Analytics)، فإن قرابة 80 مليون شخص في الولايات المتحدة يواجهون احتمالات كبيرة أو متوسطة للتسريح من وظائفهم نتيجة للوباء. ما يعني احتمال أن يتم تسريح أكثر من نصف القوة العاملة في الأشهر القادمة.

خلال شهر رمضان المبارك فقط: استفد من خصم 30% على الاشتراكات الرقمية السنوية والنصف سنوية

وفي حين يمكن لبعض الشركات التفكير بخيارات أكثر اعتدالاً من تسريح الموظفين المباشر، كالإجازات الطويلة أو تخفيض جداول العمل أو تخفيض الأجور، إلا أن خوف الشركات وقلقها، من عدم تمكنها من تحمل تكاليف إعادة تعيين موظفيها، يدفعها لتسريحهم ببساطة.

ومع تساؤل الملايين عما يجب عليهم فعله في مواجهة خسارة الوظائف الفعلية أو المحتملة، أجريت استطلاعاً لآراء عدة خبراء في الموارد البشرية بشأن الأسئلة التي ينصحون الموظفين بطرحها على أصحاب العمل إذا ما تلقوا إشعاراً بالتسريح من العمل أثناء فترة انتشار الوباء العالمي. وفيما يلي مجموع الاقتراحات حول المواضيع التي يجب إثارتها مع مديرك أو قسم الموارد البشرية قبل أن يتم تسريحك من وظيفتك:

سؤال: متى سأستلم آخر راتب لي؟ هل سأتقاضى تعويضاً عن أيام الإجازات التي لم أستخدمها؟

واحدة من الأشياء التي يجب أن تقوم بها أولاً إذا كنت قلقاً من احتمال خسارة وظيفتك (أو كنت قد خسرتها بالفعل) هي معرفة موقعك المالي. إذا كنت لا تزال في عملك، ضاعف خطة الادخار قصيرة الأجل. دقق في مصروفك كي تتفادى المشتريات غير الضرورية، وأوقف الاشتراكات والخدمات التي يمكنك العيش من غيرها.

وإذا كنت قد تسرحت من عملك فعليك معرفة موعد استلام آخر راتب وما الذي سيتضمنه. تحقق من تفاصيل مستحقاتك مع قسم الموارد البشرية، مثل تعويضات أيام الإجازات غير المستخدمة. كما أنه من الضروري أن تقدم طلباً للحصول على إعانة البطالة في أسرع وقت ممكن، فمعرفة المبلغ الذي ستحصل عليه ستوضح صورة وضعك المالي.

سؤال: هل سأحصل على تعويض إنهاء الخدمة؟

يمكن أن تأتي عروض تعويضات إنهاء الخدمة في عدة أشكال، ومنها تمديد استحقاقات الرعاية الصحية و(أو) تقديم خدمات الانتقال الوظيفي، ولكنها تتضمن عادة مبلغاً إجمالياً يدفع لمرة واحدة للموظفين بعد يومهم الأخير في العمل. ليس هناك قوانين اتحادية تلزم الشركات بتقديم تعويض إنهاء الخدمة للموظفين الذين يتم إنهاء عملهم الوظيفي. لكن مؤخراً، أصبحت نيو جرسي أول ولاية تقر قانوناً يلزم أصحاب العمل بتقديم إشعار قبل 60 يوماً من التسريح للموظفين بالإضافة إلى دفع تعويض إنهاء الخدمة في الشركات التي تضم 100 موظف أو أكثر.

قد يبدو تقاضي مبلغ إجمالي كتعويض لإنهاء الخدمة مكسباً غير متوقع، ولكنه قد يختفي بسرعة إذا لم تتبع خطة معينة. لذلك، ضع خطة لميزانيتك الشهرية واطرح على نفسك الأسئلة التالية:

  • كم سيستغرقك الحصول على وظيفة ذات دخل مماثل؟
  • هل لديك ما يكفي من المال لتسديد أقساط عدة أشهر للقرض العقاري وغيره من الديون؟

إذا خسرت وظيفتك، لا تفترض أنه ليس بإمكانك طلب تعويض عن إنهاء الخدمة أكبر مما تقدمه الشركة في عرضها الاعتيادي، وخصوصاً إذا كانت الشركة تعمل في خدمات المساعدة مثل الاستشارات المتعلقة بالانتقال الوظيفي. فمن مصلحة صاحب العمل أن يحافظ على علاقة جيدة معك واكتساب ولائك كموظف، خصوصاً إذا كان يرغب في إبقاء خيار عودتك إلى الشركة فيما بعد متاحاً.

سؤال: إلى متى يمكنني ممارسة حقوقي في خيارات الأسهم؟

إذا علمت أنك ستسرح من عملك قريباً، فاسأل صاحب العمل عن المدة المتاحة لك لممارسة حقوقك في خيارات الأسهم، وعن أرباح الأسهم التي ستخسرها. للأسف، يعني الهبوط الحاد في سوق الأسهم خلال الأسابيع القليلة الماضية أن كثيراً من التنفيذيين راقبوا قيم أسهم شركاتهم وهي تهبط إلى الحضيض. وإذا كان لديك 20 ألف سهم، وبلغت قيمة السهم في شهر يناير/ كانون الثاني مثلاً 30 دولاراً، فعلى الأرجح أن تكون هذه القيمة قد تراجعت بالفعل بنسبة 25% أو أكثر. وربما كان تأجيل التصرف بحقوق خيارات أسهمك إلى أن يتعافى الاقتصاد خياراً معقولاً إذا كانت خطة تعويض إنهاء الخدمة تتيح لك ذلك.

سؤال: هل تقدم الشركة تغطية لبرنامج الرعاية الصحية بعد آخر يوم لك في العمل، وإلى متى؟

إن شروط خطة صاحب العمل للرعاية الصحية والعقود التي وقعها مع شركة التأمين الصحي أو المسؤول الصحي المستقل هي ما يحدد استمرار تغطية الرعاية الصحية للموظف بعد تسريحه أو أثناء فترة الإجازة قصيرة الأجل. لذا، احرص على سؤال قسم الموارد البشرية عن التغطية التي ستقدمها لك الشركة ومدتها والتكاليف التي ستقع على عاتقك.

سؤال: هل ستوصي بك الشركة لصاحب العمل المستقبلي؟

على الرغم من أن التوصية لن تكون أول ما يتبادر إلى ذهنك عندما تعلم أنه قد تم تسريحك، فإنه من الضروري أن تسأل صاحب العمل عن هذا الموضوع في أقرب وقت ممكن. سيرغب صاحب العمل المستقبلي في التحدث مع صاحب العمل السابق مباشرة قبل تقديم عرضه لك. لذا، يجب عليك أن تحرص على تحديد من سيوصي بك قبل إنهاء آخر يوم لك في العمل. (تذكر أن معظم أصحاب العمل يفضلون إجراء محادثة شخصية مع صاحب العمل السابق أكثر من قراءة رسالة مكتوبة).

والخطوة الاستباقية الهامة الأخرى هي الحرص على جمع معلومات الاتصال الخاصة بمدرائك وزملائك في العمل الحالي والذين قد تطلب منهم التوصية بك مستقبلاً. وإذا كان لديك حساب على "لينكد إن"، أرسل دعوة لهؤلاء الأشخاص المهمين للانضمام إلى شبكتك كي تبقى على اتصال معهم. 

سؤال: كيف يمكنك الحصول على نسخة من مراجعات الأداء الخاصة بك، ومتى؟

إذا لم تحتفظ بنسخ عن مراجعات أدائك السابقة، اطلب من صاحب العمل إرسالها لك قبل آخر يوم عمل لك. إذ تعتبر هذه المراجعات أمثلة ملموسة عن إنجازاتك، وهي بالإضافة إلى ما يكتبه مديرك في رسالة التوصية تشكل تفاصيل ثمينة يمكنك الاعتماد عليها عند تحديث ملف سيرتك الذاتية وحسابك على "لينكد إن".

سؤال: ما الذي سيحصل لخطة التقاعد (المعاش التأميني) الخاصة بك؟

إذا كنت من أصحاب الدخل العالي ويمكنك تحمل تكاليف التوجه نحو الادخار طويل الأجل، فاسأل صاحب العمل عن إمكانية مساهمتك بالحد الأعلى من أقساط خطة التقاعد الخاصة بك قبل أن تتقاضي راتبك الأخير. ويصل الحد الأعلى من القسط التأميني الذي يمكن للفرد دفعه في عام 2020 لمن لم يبلغ الخمسين من العمر 19,500 دولار، ولمن بلغ 50 عاماً أو أكثر 26,000 دولار. يختلف ما يحدث لخطة تقاعدك بعد أن تترك الشركة بحسب نوعها، لذا، اسأل صاحب العمل عن الخيارات المتاحة لك، واستشر المحاسب أو المستشار المالي.

يمكن لفقدان وظيفتك، حتى وإن لم يكن لأسباب متعلقة بك، أن يولد لديك شعوراً بالخسارة والعجز والحزن. لكن، إذا طرحت على صاحب العمل الأسئلة المذكورة أعلاه قبل أن تترك العمل، فستستعيد إحساسك بالقوة وستعرف ما تحتاج إليه كي تتمكن من الاعتناء بنفسك بصورة مسبقة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
ABU ElGASIM ElTAHIR KHALID IBRAHIM Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
ABU ElGASIM ElTAHIR KHALID IBRAHIM
زائر

نعم الوضع الاقتصادي يتأرجح.. والجميع ليس بمنأى عن أثاره… المقال يقدم حلول وتوقعات للأسواء
شكراً لكم..

error: المحتوى محمي !!